لافروف حول التسوية الليبية: أرى تشابها مع مؤتمر سوتشي حول سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jtcl

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا تؤيد جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، مشيرا إلى أن هناك تشابها بين الجهود المصالحة في ليبيا ومؤتمر سوتشي للحوار السوري.

 وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي انجيلينو ألفانو في موسكو، اليوم الخميس، إن "المبعوث الخاص للأمم المتحدة السيد سلامة يطرح أفكارا صائبة حول المصالحة والوحدة الوطنية"، مؤكدا أن موسكو "تؤيد هذه الأفكار مثل أغلبية الدول".

وحول إمكانية عقد مؤتمر حول ليبيا على غرار مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، قال لافروف: "نعم، أرى بعض التشابه مع المؤتمر الذي عقد في سوتشي".

وتابع قائلا إن "كل شيء سيتوقف على الاتفاقات التي سيتم التوصل إليها. والأهم هو نبذ محاولات الرهان على طرف واحد في ليبيا وتهميش بقية الأطراف، الأمر الذي كان في المراحل الأولى من عملية التسوية".

وشدد لافروف على أن "الحوار الشامل هو الطريق الوحيد لحل كافة المشاكل الليبية".

وأشار لافروف: "كنا منذ بداية الجهود الدولية لضبط الأوضاع في ليبيا، التي دمرها عدوان الناتو المخالف للقانون ولقرار مجلس الأمن الدولي، ندعو إلى الحوار الوطني من أجل التحرك نحو تجاوز الوضع غير المقبول، حيث تحولت ليبيا إلى منطقة عبور للمسلحين المتجهين إلى منطقة الصحراء والساحل وتهريب السلاح، وتدفق المهاجرين غير الشرعيين بالاتجاه المعاكس، أي من الجنوب إلى الشمال، إلى أوروبا، ما تسبب بمشاكل ضخمة لكثير من الدول الأوروبية، بما فيها إيطاليا".

بدوره، صرح وزير الخارجية الإيطالي انجيلينو ألفانو بأن جهود المبعوث الأممي غسان سلامة ستسمح بالاقتراب من إتمام العملية الانتقالية في ليبيا، مؤكدا أن "إيطاليا وروسيا والمجتمع الدولي يجمعون على دعم جهود سلامة".

وأضاف أن وضع خطة أعمال دقيقة للتسوية الليبية يمكن اعتباره المهمة الرئيسية لعام 2018 فيما يخص التسوية.

 موسكو مع تعزيز اتجاه البحر المتوسط بمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي

وفي مستهل لقائه مع وزير الخارجية الإيطالي، أكد لافروف أن روسيا تؤيد الاقتراح الإيطالي، الخاص بتعزيز عمل منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في اتجاه البحر الأبيض المتوسط. 

وقال  لافروف، إن موسكو تؤيد هذه المبادرة التي تهدف إلى تخفيف عواقب أزمة الهجرة واللاجئين الى دول الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن روسيا تنظر باهتمام إلى خطط إيطاليا التي تترأس المنظمة في الفترة الحالية وقال :"نعتبر هذه الخطط بناءة وتركز بشكل إيجابي على المستقبل".

المصدر: وكالات

ادوارد سافين، أنطون زوييف

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تمتلكها دولة عربية.. مروحية روسية قاهرة للمدرعات وقادرة على محاربة جيش صغير وتدمير سفينة حربية