لافروف: نحرص على التعاون مع ليبيا الحرة الموحدة والسيادية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jm2d

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن جاهزية موسكو، لفعل كل ما بوسعها بغية بلوغ اتفاقات نهائية بين الفرقاء الليبيين.

وأكد لافروف اليوم الثلاثاء، في مستهل اجتماعه في موسكو مع وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا محمد طاهر سيالة، تقدير موسكو العالي لحرص حكومة الوفاق والحكومة الليبية المؤقتة التي تتخذ من طبرق مقرا لها على مواصلة الاتصالات تحت رعاية المبعوث الأممي الخاص غسان سلامة، مضيفا أن روسيا ترى الثمار التي آتتها جولتان من هذه الاتصالات.

وشدد عميد الدبلوماسية الروسية على سعي موسكو إلى تطوير التعاون الثنائي مع "ليبيا الحرة والموحدة وذات السيادة"، وذلك مع المضي قدما في استقرار الأوضاع، وإزالة الأخطار على الدولة وأمن مواطنيها.

وأكد لافروف أن الجولة الجديدة من المفاوضات بين ممثلي حكومتي طرابلس وطبرق ستعقد تحت إشراف أممي الأسبوع المقبل.

وقال لافروف أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع سيالة، إن "روسيا ستبذل كل ما يلزم من أجل عودة الأوضاع في ليبيا وحولها إلى طبيعتها، فيما يتعلق بالنواحي الدولية لاستئناف حقوق الدولة الليبية... ونأمل في أن تعطي نتائج المفاوضات الجارية بين الطرفين لنا قريبا الأرضية المطلوبة لذلك".

وأشار لافروف إلى تفاؤل موسكو إزاء فرص استئناف العلاقات التجارية الاقتصادية مع ليبيا، مؤكدا أنه بحث هذه المسألة بالتفصيل اليوم مع وزير الخارجية في حكومة التوافق.

من جانبه، أعلن سيالة أن إتمام تطبيق اتفاق الصخيرات المبرم قبل عامين سوف يؤدي إلى إعادة بناء دولة قانون آمنة ومستقرة في ليبيا، وخاصة من الناحية الاقتصادية.

وأشاد وزير الخارجية في حكومة الوفاق بالجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة بغية تقريب الأطراف الليبية، معربا عن أمله في أن تتوج هذه المساعي والاتصالات الجارية تحت الرعاية الأممية، في نهاية المطاف، بإطلاق مرحلة انتقالية سيتم في إطارها تأسيس مؤسسات الحكم ووضع أساس لتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية وصياغة دستور جديد.

المصدر: وكالات

نادر عبد الرؤوف