هذا هو السيد بوتين!

أخبار روسيا

هذا هو السيد بوتين!الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j8me

عشرات الكتب ألفت حول حياة الرئيس فلاديمير بوتين، تحدثت عن سيرته ورحلته السياسية الطويلة لكن كتابين اثنين فقط تمكنا من تأطير مهنة السياسي الأكثر نفوذا على هذا الكوكب.

وكتب الصحفي والمؤلف، مكسيم كونونينكو، في هذا الصدد، مقالة جاء فيها، أن أحد الكتابين كان لمؤلفيه ناتاليا تيماكوفا وأندري كولسنيكوف وناتاليا جيفوركيان، الصادر عام 2000، تحت عنوان "السرد من الشخص الأول"، والكتاب الثاني الذي ترجم مؤخرا إلى اللغة الروسية، لمؤلفه أوليفر ستون بعنوان "مقابلة مع بوتين".

ويتابع الصحفي قائلا: "وإذا كانت الحالة مع الكتاب الأول محاولة من المؤلفين فهم "Who is Mr.Putin" (من هو السيد بوتين)، فالحالة مع الكتاب الثاني واضحة للجميع أصلا من هو (بوتين)، فقد طرح مؤلفه أسئلة أخرى. أليفر ستون وهو مخرج شهير ومن أنصار نظرية المؤامرة، أثار تقريبا في كل فيلم من أفلامه الجدل في المجتمع الأمريكي.. والقول بأنه ينظر بسلبية إلى الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة، فهذا لا يعكس شيئا من نظرته الحقيقية السلبية.. وهذا الموقف (من حكومته) يحدد لهجة الكتاب كله: ستون، كما يقولون، يقدم (في الكتاب) لبوتين تنازلات.

لكن بوتين، من وجهة نظر كونونينكو، في الحوار مع ستون، حاول أن لا ينجر إلى ذلك.. ستون لبوتين: كفوا عن الحديث مع الولايات المتحدة.. بوتين: يجب أن نتحدث مع الولايات المتحدة.. ستون: أنتم قوة عظمى.. بوتين يجيب: هذا أمر بالنسبة لنا غير مهم.. ستون: ما رأيكم في الانتخابات الأمريكية؟.. بوتين: هذا شأن أمريكي داخلي.. ستون: لماذا لا تفندون كافة التهم الموجهة (لروسيا) بالتدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة؟.. بوتين: هذه الاتهامات مسألة داخلية للولايات المتحدة، ونحن لا نريد أن نتدخل.

وبالرغم من ذلك، يمكننا تحديد بعض النقاط المهمة بالنسبة لنا، يقول كونونينكو، حتى من هذه المحادثة الحذرة جدا بين شخصين، حكيمين في خبرتهما المهنية.

ويتابع الصحفي" أولا، قول بوتين: (أنا لا أستخدم أبدا الوثائق التحليلية الاستخباراتية. أقرأ الوثائق على حدة).. إذا كان هذا صحيحا بالفعل، فهذا سوف يفند الأسطورة القديمة التي تقول: "إن بوتين لا يتم وضعه بالصورة".

ثانيا، بوتين لا يؤمن بنظرية المؤامرة، على سبيل المثال، قيام واشنطن بإلغاء جواز السفر الخاص بعميل السي آي إيه السابق، إدوارد سنودون، كي يبقى في موسكو ليصبح من السهل تسويد سمعته في الولايات المتحدة.. رد بوتين "هذا أمر بسيط جدا"، أي أن بوتين شخص عقلاني.

ثالثا، بوتين حاسم مع التاريخ.. كمثال في حديثه عن ستالين: "في نهاية حياته، أعتقد أنه كان في حالة فكرية معقدة".. في حديث بوتين عن الاتحاد السوفيتي: "بصراحة، في الاتحاد السوفيتي لم تكن هناك أي سلطة للعمال".

رابعا، بوتين غير واهم.. وخلافا للرأي الراسخ حول التوقعات عن ترامب، قبل الانتخابات الأمريكية، كرر بوتين مرارا وتكرارا أن الجهاز البيروقراطي الأمريكي قوي لدرجة أنه لا يهم من سيكون الرئيس هناك، وأن الرئيس (الأمريكي) سيفعل ما تخبره به هذه الآلة. وهذا ما نحن عليه الآن، وما نراه على أرض الواقع.

ويقول كاتب المقالة، إن بوتين بشكل عام، يحترم زملاءه، (كمثال) كرر مرات عديدة أنه بالرغم من أن الرئيس بوش الابن، ارتكب أخطاء كثيرة، إلا أنه كان "رجلا لائقا".

وأشار كونونينكو، إلى سؤال كان ستون قد طرحه على بوتين الذي فضل بدوره عدم الإجابة المباشرة عليه، ليجيب بذلك عن مسألة أخرى أكثر أهمية.

السؤال كان ما الذي تسعى إليه الولايات المتحدة، وما هي استراتيجيتها في العالم من وجهة نظر الرئيس الروسي بوتين.

وكان رد بوتين: "سوف أجيبكم على هذا السؤال بتفصيل مسهب، وبصراحة تامة، ولكن فقط بعد التقاعد".

وقال كونونينكو مازحا: إجابة بوتين تعني أنه سيكون متقاعدا (يوما ما).

وينهي الكاتب مقالته قائلا: "هذا الكتاب ليس موجها للقارئ الروسي، بل للقارئ الأمريكي.. القارئ الروسي على علم بغالب ما جاء فيه، نظرا لأن الرئيس دوريا يعرض وجهة نظره من خلال الحوار السنوي المباشر مع المواطنين والمؤتمرات الصحفية واجتماعات منتدى فالداي.

المصدر: RT

إياد قاسم