قضية اغتيال "بلعيد والبراهمي" تعود من جديد.. ما قصة "الغرفة السوداء"؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kwhz

تعود قضية اغتيال عضوي الجبهة الشعبية في تونس شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013 إلى الواجهة من جديد، بعد كشف هيئة الدفاع عن وجود وثائق "تثبت تورط" حركة النهضة الحاكمة آنذاك بعمليات الاغتيال، كما كشفت  معلومات الهيئة عن وجود "غرفة سوداء" بوزارة الداخلية تتضمن وثائق كثيرة سرقت من الملف القضائي للبراهمي وبلعيد.

هذه الوثائق لم تفتح منذ عام 2013، حسب عضو هيئة الدفاع رضا الرداوي، الذي بين أن عددا من المسؤولين بوزارة الداخلية فضلوا عدم فتحها وجردها وتسجيلها، كما كشفت الهيئة أن حزب حركة النهضة يمتلك جهازا سريا أمنيا مواز للدولة، وهو متورط باغتيال السياسيين المعارضين.

النيابة العامة في تونس فتحت تحقيقا على خلفية ذلك، لكن عضو هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، نزار السنوسي اعتبر إحالة النيابة العمومية للقطب القضائي لمكافحة الإرهاب على معنى الفصل 31 من مجلة الإجراءات الجزائية إثر ورود معطيات لهيئة الدفاع "حيلة إجرائية لا تستقيم قانونا".

ولفت إلى أن الغاية من إحالة القضية هو حرمان هيئة الدفاع من المراكز القانونية للمناقشة وتقديم الوثائق ومنع اللجوء إلى القضاء العسكري بالنظر إلى أن إحدى الوثائق المحجوزة تهم عسكريين وقانون مكافحة الإرهاب يمنع تحويل القضية إلى القضاء العسكري إذا ما تمت إحالته على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وينفي الحزب، الذي تولى السلطة بين عامي 2011 و2013 بعد فترة حظر طويلة لنشاطه السياسي خلال حكم النظام السابق، هذه الاتهامات.

وقال في بيان أصدره "إن الاتهامات عبارة عن أكاذيب وادعاءات لا صلة لها بالحقيقة''.

وسائل إعلام تونسية - RTONLINE

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا