بريكس تشمل إفريقيا برعايتها وتتحدى الولايات المتحدة

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kka3

تحت العنوان أعلاه، كتب يوري بانييف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول قمة بريكس التي تبدأ أعمالها في جوهانسبرغ وتركز على الاضطرابات في التجارة العالمية، والوجود الروسي في إفريقيا.

وجاء في المقال: اليوم الأربعاء، تفتتح القمة الـ10 لبريكس في جوهانسبرغ، بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. سيجتمع قادة الهند والصين وروسيا والبرازيل وجنوب إفريقيا لمناقشة قواعد اللعبة في الاقتصاد الرقمي، في عصر الثورة الصناعية الرابعة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا المنتدى اليوبيلي يعقد في إفريقيا، ما يسمح بتدعيم الدور الجيوسياسي الجاد للمجموعة.

إلى ذلك، فالاتجاه الأفريقي هو من بين أولويات روسيا، التي تم تثبيتها في النسخة المحدّثة من مفهوم سياسة البلاد الخارجية.

وفي الصدد، قال يوري فيرتاشوف، الباحث في مركز دراسة العلاقات الإفريقية الروسية والسياسة الخارجية بمعهد الدراسات الإفريقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، لـ "نيزافيسيمايا غازيتا" إمكانات التعاون مع دول إفريقيا التي تشكلت في الحقبة السوفيتية لم تذهب هباء. اليوم، السمة الرئيسية في بناء علاقاتنا هي الابتعاد عن الإيديولوجيا والتوجه نحو التعاون متبادل المنفعة. تجذب الدول الإفريقية انتباه الشركات الروسية الكبيرة والمتوسطة الحجم بشكل متزايد".

وفقا لفيرتاشوف، توسع روسيا التعاون مع الدول الإفريقية في قطاع النفط والغاز، وتشارك بنشاط في بناء مرافق الطاقة النووية. مساهمة روسيا في إنشاء أنظمة الاتصالات عبر الأقمار الصناعية، محسوسة. يبقى التعاون العسكري التقني مجالا هاما. وقال: "في بلدان جنوب الصحراء الكبرى ، تبلغ حصة الأسلحة الثقيلة الروسية 27٪ ، وفي شمال أفريقيا 30٪.  بشكل عام، فإن حوالي 700 مروحية روسية تعمل في القارة ".

ويرى ضيف الصحيفة أن التفاعل بين روسيا وإفريقيا يمكن أن يحقق اختراقًا. فـ"البزنس الروسي لديه قاعدة كافية لتوسيع مواقعه في إفريقيا. وانطلاقاً من ذلك، يمكن استنتاج أن العلاقات مع القارة السوداء متنوعة وستكتسب طابعا نظاميا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا