روسيا تبحث عن مكان شاغر في إفريقيا

أخبار الصحافة

روسيا تبحث عن مكان شاغر في إفريقياوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jzbr

تحت العنوان أعلاه كتب بافيل تاراسينكو، في "كوميرسانت"، عن حصاد جولة وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف التي شملت خمس دول إفريقية، وحظوظ روسيا هناك.

وجاء في المقال: قام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بجولة واسعة في إفريقيا، لتأكيد أن موسكو لم تنس حلفاءها في هذه القارة. وفي كل من الدول التي زارها الوزير عبّر عن الحاجة إلى "تطوير العلاقات الاقتصادية إلى مستوى سياسي".

وفي الوقت نفسه، يعترف المحاورون الدبلوماسيون في بلدان إفريقيا لـ "كوميرسانت" بأنه لا ينبغي على موسكو أن تتوقع أي تفضيلات. فالأجيال التي يتذكرون دورها في الصراع من أجل الاستقلال تغادر. حجر الزاوية الآن نهج براغماتي. لذا، يتعين على روسيا في "المعركة من أجل إفريقيا" التنافس على قدم المساواة مع القوى الأخرى.

ويضيف المقال: الاهتمام بإفريقيا أمر مفهوم. فاقتصادات العديد من البلدان في المنطقة تزدهر. في الوقت نفسه، تتحول القارة إلى احتياطي استراتيجي رئيس لمصادر المواد الخام. فحتى الآن لا يزال العديد من الحقول غير مستثمر. وقد مهد لتعزيز النشاط الدبلوماسي مؤخرا في الاتجاه الإفريقي التغيرات الأخيرة التي شهدتها سلطات عدد من البلدان...

ومع أن جولة سيرغي لافروف لم تعط إلا القليل من الثمار العاجلة، إلا أن محاوري "كوميرسانت" في الأوساط الدبلوماسية الروسية عبروا عن رضاهم عن نتائج الرحلة، التي قالوا إنها "تأخرت كثيرا" (لم يقم سيرغي لافروف بجولة إفريقية منذ 2014).

في الوقت نفسه، مؤشرات التجارة والتعاون الاقتصادي غير مفرحة. فحجم التجارة بين روسيا وإفريقيا يبلغ 13.8 مليار دولار سنوياً، ومع بلدان جنوب الصحراء الكبرى، أكثر بقليل من 3.5 مليار دولار. وعلى سبيل المقارنة: قدر حجم التجارة الصينية الإفريقية، في شهر يناير 2018 وحده، بنحو 16.5 مليار دولار. ويرى الدبلوماسيون والخبراء السبب في انسحاب روسيا من إفريقيا في أوائل التسعينات.

وفي الصدد، نقلت "كوميرسانت" عن الباحث الرئيس في معهد إفريقيا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، السفير الروسي السابق لدى ناميبيا، أندريه أورنوف، قوله للصحيفة: " لأسباب متنوعة، لا يمكننا الطموح بمكان بارز في إفريقيا. فلا يمكننا التنافس على قدم المساواة مع الأمريكيين أو الصينيين. شيئًا فشيئًا نطور العلاقات، لكنني لا أرى روسيا مشاركًا جادًا في "المعركة من أجل إفريقيا".

فيما قال مصدر في الوفد الروسي للصحيفة: "يحاول الصينيون ربط قاعدة الموارد في إفريقيا بهم لعقود قادمة. لا يمكننا، كما كان الحال في الحقبة السوفياتية، إرغام أحد ما على القيام بشيء ما هناك، بالأوامر. وليس لدى دولتنا موارد مالية كتلك التي تمتلها الصين".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو.. قلق روسي وصيني بسبب ميزانية الدفاع الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة