القدس في انتظار السفارتين الروسيتين

أخبار الصحافة

القدس في انتظار السفارتين الروسيتينمدينة القدس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iupd

نشرت صحيفة "إيزفيستيا" مقالا كتبه ي. بوغدانوف وت. بايكوفا عن نقل الممثليات الدبلوماسية الروسية من تل أبيب ورام الله إلى القدس، لكن بشرط توصُّل إسرائيل وفلسطين إلى اتفاق بينهما.

كتب يوري بوغدانوف وتاتيانا بايكوفا:

صرح مصدر في الدوائر الدبلوماسية الروسية لـ "إيزفيستيا" بأن روسيا مستعدة لنقل سفارتها من تل ابيب إلى القدس الغربية، وممثليتها في رام الله إلى القدس الشرقية. لكن الفلسطينيين والإسرائيليين يجب أن ينجحوا قبل ذلك في التوصل إلى اتفاقات بينهما.

وقال المصدر إن "روسيا سبق لها أن اعترفت بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المقبلة، وبالقدس الغربية عاصمة لدولة إسرائيل. لذلك، فإن روسيا يمكنها أن تتحدث عن نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى القدس فقط بعد تسوية النزاع الإسرائيلي–الفلسطيني، وحصول تطورات إيجابية في المفاوضات بينهما. وروسيا بهذا تدعو الطرفين إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات".

أما تل أبيب، فتنتظر نقل السفارات كافة إلى القدس. فقد أعلن وزير شؤون القدس والتراث الوطني زئيف إلكين، في حديثه إلى الصحيفة، أن "إسرائيل في انتظار انتقال سفارات البلدان كافة من تل أبيب إلى القدس. وكذلك نقل جميع مؤسسات الدولة إليها لتقوم بمهماتها فيها". وأن "إسرائيل تتمكن من ضمان أمن وسلامة البعثات الدبلوماسية".

من جانبه، قال السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الروسي عبد الحفيظ نوفل للصحيفة إن رام الله لا ترى أي مشكلة في نقل السفارة الروسية إلى القدس الغربية، لكن بشروط محددة، من بينها - اعتراف إسرائيل بمبدأ دولتين لشعبين. ففي هذه الحالة "ستصبح القدس مدينة حرة، يتبع القسم الغربي منها إسرائيل والقسم الشرقي فلسطين. وعندئذ يصبح نقل السفارات ممكنا إلى القسمين.

بيد أن المشكلة تكمن في أن إسرائيل تعدُّ القدس عاصمتها ولا تقبل بتقسيمها. أما نحن، فنرى أن تسوية النزاع يجب أن يتم على أساس دولتين عاصمتهما القدس"، - كما صرح الدبلوماسي الفلسطيني.

ترجمة وإعداد: كامل توما