قرروا التضحية بشرطة الأخلاق

أخبار الصحافة

قرروا التضحية بشرطة الأخلاق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ubfo

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، عن محاولات السلطات الإيرانية لوقف الاحتجاجات في البلاد.

وجاء في المقال: أعلن المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري، بشكل غير متوقع وقف عمل شرطة الأخلاق، التي أثارت أفعالها موجة احتجاجات هي الأكبر في البلاد في السنوات الأخيرة. على الأقل هذا ما رآه العديد من وسائل الإعلام في كلماته.

ولكن المدعي العام شدد، في الوقت نفسه، على أن هذا لا يلغي ضرورة ارتداء الحجاب. ومن اللافت أن هذا البيان لم تؤكده أي مراسيم رسمية. وقد قال ما قال على خلفية نقاش داخل المؤسسة الإيرانية، حول ما إذا كان لا يزال من الممكن إيجاد حل وسط مع الجزء المستاء من المجتمع.

ومع ذلك، فعلى ما يبدو هناك جزء كبير من الإيرانيين غير مستعدين، بأي حال من الأحوال، للدخول في حوار مع السلطات. فثمة دعوات لاحتجاجات جديدة تنشر على الشبكات الاجتماعية. على هذه الخلفية، تزيد واشنطن ضغوطها على طهران، متعهدة بدعم تطلعات الشعب الإيراني.

وفي الصدد، قال الخبير في الشؤون الإيرانية نيكيتا سماغين لـ "كوميرسانت": "لا نعرف بعد إلى ماذا سيؤدي وقف عمل شرطة الأخلاق، وما إذا كانت بادرة رمزية أخرى أم بداية لإصلاح النظام؟ حتى الآن، لا توجد إجابات عن هذا السؤال. لكن من الواضح أن السلطات فوتت الفرصة. لقد مضت لحظة القيام بخطوات رمزية، فالإصلاحات الجادة وحدها هي التي يمكن أن تهدئ السكان".

في الوقت نفسه، أشار سماغين إلى أن الاحتجاجات قد تهدأ مؤقتًا. فقال: "إذا حدث ذلك، فلن يكون بسبب خطوات السلطات، إنما بسبب الإرهاق العام. لكن إذا استرخت النخبة السياسية ورأت أنها قامت بعمل جيد وأن الجميع سعداء بخطواتها الرمزية، فلن تطول فترة الراحة. سوف تكون هناك أحداث واحتجاجات جديدة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زلزال تركيا وسوريا.. عدد الضحايا في ازدياد وفرق الإنقاذ تسابق الزمن (اليوم الرابع)