إيران: معادلة بمعلوم واحد

أخبار الصحافة

إيران: معادلة بمعلوم واحد
إيران: معادلة بمعلوم واحد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qmxf

كتبت ماريانا بيلينكايا"، في "كوميرسانت"، حول مصير الانتخابات الرئاسية الإيرانية المحسوم، وبقاء السؤال عن مصير المفاوضات بشأن الاتفاق النووي معلقا.

 

وجاء في المقال: ستجري إيران انتخابات لاختيار رئيس جديد غدا الجمعة. ومن المتوقع أن يفوز فيها رئيس السلطة القضائية في البلاد إبراهيم رئيسي. السؤال الوحيد هو ما إذا كان فوزه سيكون مقنعا، نظراً للإقبال المنخفض المتوقع بسبب قلة المنافسة.

الخصم الأهم لإبراهيم رئيسي في الانتخابات هو الحاكم السابق للبنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، الذي يعد نفسه من المعتدلين، ويقولون في وسائل الإعلام الغربية إنه "الأمل الأخير للإصلاحيين".

ولكن حقيقة أن الإصلاحيين ليس لديهم أي فرصة عملياً اتضحت حتى أثناء تسجيل المرشحين. ففي مايو، لم يسمح مجلس صيانة الدستور لأي شخص يمكنه التنافس مع رئيسي بالمشاركة في الانتخابات، سواء أولئك الذين يراهن عليهم الإصلاحيون أو من يمكن أن يصبح شخصية توافقية من وجهة نظرهم.

في السنوات الأخيرة، انهال المحافظون على فريق روحاني باتهامات بأنه وثق بالغرب، وبالنتيجة، لم يفشل الاقتصاد الإيراني في اكتساب القوة فحسب، بل كان على وشك كارثة. لكن بعد تغيير الإدارة في واشنطن واستئناف المفاوضات بشأن عودة الولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، تغير الوضع. ففي طهران يؤكدون التوصل إلى اتفاق لرفع العقوبات القطاعية عن إيران، بما في ذلك العقوبات النفطية. بينما واشنطن لم تؤكد ذلك بعد. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، الأربعاء، إن خلافات جدية لا تزال قائمة في محادثات فيينا. لذلك فإن السؤال الرئيس الذي يقلق الغرب هو كيف ستتصرف السلطات الإيرانية الجديدة في المفاوضات.

وفي الصدد، قالت الخبيرة في المجلس الروسي للشؤون الدولية، بولينا فاسيلينكو، لـ"كوميرسانت": "كما نعلم من تجربة الأربعين عاما الماضية، فإن تغيير الإدارة لا يغير مسار إيران، ما لم يكن هناك موافقة من المرشد الأعلى. حقيقة أن الرئيس روحاني وفريقه وافقوا على استئناف المفاوضات في فيينا تشير إلى أن ذلك كان بتعليمات من الأعلى. من المرجح أن يواصل فريق رئيسي المفاوضات، لكن يتوقع تغيير في الخطاب، حيث سيحل مكان الإدارة المعتدلة مفاوضون أكثر تشددا وعداء للولايات المتحدة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا