في ألمانيا ينتصرون للغاز الروسي

أخبار الصحافة

في ألمانيا ينتصرون للغاز الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pm1y

تحت عنوان "الموجة الألمانية"، كتبت رئيسة تحرير مجلة "Oil and Gas Vertical" ايرينا كيزيك، في "إزفيستيا"، حول ما يمكن أن يؤدي إليه إيقاف مشروع خط غاز "السيل الشمالي-2".

وجاء في المقال: وسعت وزارة الخزانة الأمريكية قائمة العقوبات ضد روسيا: فُرضت قيود جديدة على سفينة مد الأنابيب فورتونا، التي تبني خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي- 2". ولن تتوقف واشنطن عند هذا الحد. ففي المستقبل القريب، يخططون للنظر في اتخاذ تدابير إضافية.

كل هذا كان متوقعا، بالنسبة لروسيا وشركائها الأوروبيين. فحرفيا، عشية فرض قيود جديدة، قال أوليفر هيرميس، رئيس اللجنة الشرقية في الاقتصاد الألماني، التي تضم الشركات الألمانية العاملة مع روسيا وأوروبا الشرقية، إن محاولات إيقاف السيل الشمالي-2 "قصيرة النظر"، فإذا ما توقف المشروع سترتفع أسعار الغاز والكهرباء للمستهلكين الأوروبيين.

وهكذا، شعر البوندستاغ بضرورة اتخاذ تدابير أكثر جذرية، واقترح فرض رسوم جزائية على الغاز الطبيعي المسال الأمريكي. وقد طالب رئيس لجنة الاقتصاد والطاقة في البوندستاغ، كلاوس إرنست، أولاً، السفير الأمريكي "بشرح موقف حكومته بشكل لا لبس فيه"؛ وثانيا، قال إن ألمانيا يجب أن ترد بإجراءات مضادة، مثل فرض رسوم على واردات الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة.

يلاحظ مجتمع الخبراء أن الفجوة بين الأسعار في الأسواق الأمريكية والأوروبية سوف تنمو. وبالدرجة الأولى، بسبب انخفاض الإنتاج في الولايات المتحدة، المرتبط بأزمة سوق النفط والغاز وانخفاض الأسعار، ما أدى إلى إفلاس شركات النفط الصخري.

وعلى الرغم من حقيقة أن إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جوزيف بايدن قد أعلنت عن أنها ستبذل قصارى جهدها لوقف المشروع (السيل الشمالي-2)، فإن شركة غازبروم وشركائها على استعداد أيضا لبذل كل جهد للانتصار للمشروع وإكماله. فلم يتبق سوى القليل جدا لإنجازه.

في هذه المناسبة، لاحظ أوليفر هيرميس، بشكل لافت للنظر، أن وقف مشروع على وشك أن يكتمل تبلغ كلفته مليارات الدولارات يعني "تحويله بصورة نهائية إلى لعبة نفوذ سياسي".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا