تدهور سريع في وضع جو بايدن

أخبار الصحافة

تدهور سريع في وضع جو بايدن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/midz

"جو بايدن يفقد دعم الديمقراطيين"، عنوان مقال فاديم غورفيتش، في "كوميرسانت"، حول تراجع مواقع بايدن في الحملة الانتخابية الرئاسية، داخل حزبه الديمقراطي، بسرعة كبيرة.

وجاء في المقال: جو بايدن، الذي تصدر، بلا منازع، الصراع على حق الترشح عن الحزب الديمقراطي الأمريكي إلى الانتخابات الرئاسية للعام 2020، يخسر مواقعه بسرعة. فلم يبق أي أثر من تفوقه الهائل بـ 20 % أو أكثر من الأصوات التي أظهرتها استطلاعات الرأي في مايو. ولعل ذلك من نتائج "الفضيحة الأوكرانية" الأخيرة التي لم تظهر بايدن في أحسن حالاته.

وعلى الرغم من أن وسائل الإعلام الرائدة المؤيدة للديمقراطيين تؤكد أن اتهامات دونالد ترامب ضد جو بايدن "غير مؤكدة"، و"غير مثبتة"، إلا أن المشاهد، غالبا، لا يخوض في التفاصيل ولا يشاهد نشرة الأخبار حتى النهاية، فيبقى لديه انطباع بأن نائب الرئيس السابق وابنه قد يكونا غير نظيفي اليد.

كما يواجه جو بايدن مشكلة أخرى. فهو، خلاف الرئيس ترامب، غير مدعوم عمليا من قبل لجنة حزبه الوطنية. هذا جزء من إرث انتخابات العام 2016، فحينها رأى كثير من الأمريكيين أن اللجنة الوطنية الديمقراطية دعمت "مرشحة المؤسسة" هيلاري كلينتون بدلاً من "الاشتراكية الديمقراطية" بيرني ساندرز. وبالفعل، أكدت هذه الحقيقة، بعد الانتخابات، الرئيسة المؤقت للجنة، دونا برازيل، في كتاب عن الحملة الانتخابية السابقة. وقد أدت هذه الفضيحة إلى إعلان اللجنة حيادها الصارم، ورفض دعم مرشح معين حتى الانتهاء من الانتخابات التمهيدية.

وثمة عامل آخر لا يصب في مصلحة بايدن هو كبر سنه.

أخيرا، فلعل المناظرة العلنية المقبلة في الـ 15 من أكتوبر بين المرشحين الديمقراطيين تكون حاسمة بالنسبة لجو بايدن: فإما أن يضمن مكانته كمرشح مراوغ مفضل، أو يفسح المجال في النهاية لمنافسين أكثر نجاحا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ماذا يقول رمضان قديروف عن الإسلام في جمهورية الشيشان الروسية؟