أطفال تونسيون قادتهم لعنة الإرهاب إلى سجون ليبيا

أخبار العالم العربي

أطفال تونسيون قادتهم لعنة الإرهاب إلى سجون ليبياأطفال تونسيون في سجن معيتقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igbb

أحيانا يخطئ الآباء فيدفع الأطفال الأبرياء فاتورة تلك الأخطاء وتلاحقهم لعنات إثم عائلاتهم دون علمهم، ويواجهون قدرا سطره آخرون لهم.

ربما هذا ما حدث مع أطفال تونسيين قادتهم خطيئة الوالدين إلى سجون ليبيا، إذ يقبع زهاء 12 طفلا تونسيا تتراواح أعمارهم بين سنة و8 سنوات داخل السجون الليبية على خلفية شبهات إرهابية تتعلق بوالديهم.

بأي ذنب سجنوا؟

تميم، طفل لم يتجاوز الثلاث سنوات لكنه محتجز بسجن معيتقة في طرابلس الليبية، توفي والده خلال قصف الطيران الأمريكي على صبراتة ونقل مع والدته "سماح الطرابلسي" إلى المشفى بعد إصابتهما بجروح، غير أن الأم فارقت الحياة لتترك تيم الصغير يواجه مصيره بمفرده.

وفي التفاصيل، تحدث جد تيم، فوزي الطرابلسي، في حوار مع RT، عن رحلته إلى ليبيا مرتين في غضون شهرين من أجل استعادة الذكرى الوحيدة المتبقية من ابنته سماح، واستطاع بفضل مساعدة بعض الليبيين مقابلة حفيده داخل سجن معيتقة.

ويقول فوزي الطرابلسي إن جميع الأطفال التونسيين المحتجزين يرافقون أمهاتهم السجينات بتهم إرهابية، خلا حفيده اليتيم الذي يبقى حاليا مع الإرهابية التونسية رحمة الشيخاوي لترعاه داخل السجن، بيد أن وضعية حفيده تثير تذمره وقلقه.

وردا على المعاملة التي يتلقاها الأطفال المحتجزين في السجون الليبية، أجاب فوزي بأنهم يعاملونهم بشكل جيد خاصة حفيده تيم الذي يلقى معاملة مميزة لأنه من دون أم أو أب، لكنه لا ينكر وجود تذمر من قبل المسؤولين الليبيين الذين يطالبون السلطات التونسية باستعادة أبنائها.

رحلة صبراتة

يستحضر فوزي الطرابلسي لحظة معرفته بمكان حفيده بعدما انقطعت أخبار والدته عنهم منذ عام ( غارة صبراتة) حيث اتصل به شخص من قوات الردع الليبية وأعلمه بوجود حفيده الوحيد مع رحمة الشيخاوي وطلب منه السفر من أجل استعادته.

فبادر بالاتصال بالخارجية التونسية ووزارة المرأة والأسرة والطفولة، لكنه لم يظفر سوى بالوعود لمساعدته على استعادة حفيده اليتيم، على حد قوله.

من جانبه، أكد مصدر في الخارجية لـRT أن ملف تيم الجندوبي هو موضع تدارس حاليا من قبل الخارجية التونسية في انتظار التوصل إلى اتفاق مع السلطات الليبية من أجل إرجاعه إلى حضن عائلته في تونس.

وبالعودة إلى ظروف التحاق ابنته بمعسكرات تنظيم "داعش" في ليبيا، شرح فوزي الطرابلسي ملابسات انضمامها إلى صفوف التنظيم، بإيعاز من زوجها وجدي الجندوبي، مشيرا إلى أنهما سبق وأن سافرا إلى تركيا، وتحديدا إلى أنطاكية حيث ولد ابنهما تميم، ومن هناك سافر وجدي الجندوبي إلى الرقة السورية وطلب منها اللحاق به، لكنها أبت الاستجابة لطلبه وغادرت إلى تونس.

يشار، في هذا الصدد، إلى أن وزارة الداخلية التونسية قد طلبت، في سبتمبر/أيلول 2015، الإبلاغ عن 16 شخصا وصفتهم بالعناصر الإرهابية من ضمنهم وجدي بن عبد العزيز الجندوبي (والد تيم) المولود في 21 مارس/آذار 1989.

وفي أواخر العام 2015، نجح زوجها في إقناعها بالتوجه إلى ليبيا للالتحاق به في معسكرات صبراتة وبقيت على اتصال مع عائلتها إلى حين حدوث الغارة الأمريكية حيث انقطعت أخبارها تماما.

وقتل 40 شخصا وجرح آخرون في غارة على مدينة صبراتة الليبية استهدفت موقعا لتنظيم "داعش"، ويعتقد أن الغارة استهدفت منزلا يقطنه عدد من التونسيين.

وتعد مدينة صبراتة قاعدة تموين رئيسة لعناصر التنظيم الوافدين من تونس، نظرا لقرب صبراتة من الحدود التونسية، إذ لا يفصلها عن معبر رأس جدير سوى 100 كم.

مفقودون

وفي تصريح للناشط الحقوقي المختص في الشأن الليبي، مصطفى عبد الكبير، أوضح أن أطفالا تونسيين آخرين موجودين حاليا في دور رعاية، أو لدى عائلات ليبية، مذكرا بواجب السلطات التونسية حمايتهم والعمل بجدية على استعادتهم.

وأضاف بأن 23 تونسيا مفقودون على الأراضي الليبية، وأن أكثر من 300 تونسيا في السجون الليبية محتجزون في قضايا مختلفة، من ضمنها قضايا لا تتعلق بالإرهاب، بل أغلبها حول خلافات مع مشغليهم أو مرتبطة بمخالفة شروط إقامتهم، ما يستدعي تدخل الخارجية لحل ملف التونسيين في ليبيا بمن فيهم الأطفال، قبل أن يشهد مزيدا من التعقيد في ظل مشهد ليبي لا يبشر بخير.

تونسيات في بؤر القتال

منذ ظهور "داعش"، شاركت النساء في القتال سواء في سوريا أم العراق أم ليبيا، وازدادت أعدادهن في صفوف التنظيم، وبينهن تونسيات اخترن طريق التطرف بقطع النظر عن أساليب الإقناع التي انتهت باستقطابهن إلى مناطق الصراع.

ومؤخرا، كشفت الداخلية التونسية عن وجود قرابة 120 امرأة تونسية في بؤر التوتر وأن نصف عدد النساء سافرن إلى سوريا والعراق وليبيا رفقة أزواجهن، والنصف الآخر غير متزوجات ومن بينهن طالبات.

في حين يبلغ عدد السجينات في ليبيا 20 امرأة، مع غياب تأكيدات رسمية عن عدد السجينات التونسيات في سوريا، بينما توجد 8 تونسيات عالقات على الحدود السورية التركية عبرن عن رغبتهن في العودة إلى تونس.

ويعد ملف الإرهابيين التونسيين من أعقد الملفات التي واجهتها حكومات تونس ما بعد الثورة، لغياب إرادة سياسية للتخلص من هذه الآفة التي نهشت أمن البلاد، في الوقت الذي يربك "العائدون" التونسيين نخبا وشعبا رغم تطمينات الحكومة؟

سناء محيمدي

الأزمة اليمنية