كارثة "تو-154" تغيّب الفرقة الموسيقية للجيش الروسي

أخبار روسيا

كارثة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ichb

أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن طائرة " تو-154" التي سقطت صبح يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول كانت متجهة إلى حميميم في سوريا وهي تقل 64 فنانا من فرقة ألكسندروف للرقص والغناء العسكرية.

وكانت الطائرة المنكوبة تقل كذلك، مجموعة من الصحفيين من القنوات التلفزيونية الروسية "القناة الأولى" و"إن تي في" و "زفيزدا". وقتل في الحادث أيضا المدير الفني للفرقة الفنية المذكورة فاليري خليلوف.

وتجدر الإشارة إلى أن "فرقة ألكسندروف" نالت وسام الراية الحمراء مرتين. وتأسست هذه الفرقة التي تعتبر من أضحم الفرق الفنية في روسيا، في نهاية عام 1928 على يد الفنان ألكسندر ألكساندروف وقدمت أول حفل لها في يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول من ذلك العام.

وقدمت الفرقة بنجاح كبير حفلات موسيقية في تشيكوسلوفاكيا ومنغوليا وفنلندا وبولندا بعد تأسيسها بفترة . وخلال الحرب الوطنية العظمى قدمت الفرقة حوالي 1500 حفلة فنية للمحاربين في الجيش الاحمر على مختلف جبهات القتال وسجلت في تلك الفترة أغنيات خالدة مثل "الحرب المقدسة" و" قصيدة عن أوكرانيا" وغيرها.

وسر نجاح الفرقة يكمن في مستوى مهارتها العالية والتدريبات المستمرة. كما ان أفراد الفرقة أشخاص موهوبون جدا، تلقى كل واحد منهم دروسا خاصة في الموسيقى والرقص.

وتتألف الفرقة حاليا من أكثر من 200 شخص من ضمنهم 150 فنانا محترفا بما في ذلك المنشدون والراقصون والأوركسترا التي تتضمن الآلات الأساسية والآلات الوترية الشعبية.

أما كورال الفرقة فيعتبر من أفضل كورالات الرجال في العالم إذ يجمع بين صفاء الصوت ودقته وعاطفية التقديم الخاصة بالاغاني الروسية الشعبية.

يضم سجل الفرقة أكثر من الفين أغنية متنوعة منها فولكلورية وعسكرية وحتى دينية وطبعا أغنية كاتيوشا التي أصبحت بمثابة رمز الحرب الوطنية العظمى (الحرب العالمية الثانية) بدروبها الصعبة وأفراحها وأتراحها.

وزارت هذه الفرقة التابعة لوزارة الدفاع الروسية خلال تاريخها الطويل الكثير من "المناطق الساخنة" وقدمت الحفلات الفنية الجميلة في - أفغانستان ويوغوسلافيا وترانسنيستريا وطاجيكستان والشيشان وخطف الموت الكثير من أفرادها وهم في طريقهم لتقديم حفلات في سوريا.

ومن نافل القول إن الفرقة المذكورة قدمت حفلاتها في كل مناطق روسيا والاتحاد السوفيتي السابق وزارت أكثر من 70 دولة في أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا، وكانت في كل مكان تنال الإعجاب الكبير. وحصلت فرقة ألكساندروف على جوائز مرموقة سوفيتية وروسية وعالمية وكذلك حصلت على دبلوم من المعرض الدولي في باريس - "الجائزة الكبرى" (1937)، وعلى "الأسطوانات الذهبية" من الشركة الفرنسية "شان دو موند" (1964) وعلى الجائزة الهولندية " Н.О.С" ( 1974) وغيرها الكثير.

المصدر: وكالات

أديب فارس

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة