هل توصل الألمان النازيون إلى صناعة طائرة شبح؟

العلوم والتكنولوجيا

هل توصل الألمان النازيون إلى صناعة طائرة شبح؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i6ri

يثير تصميم الطائرة الألمانية النازية، المعروفة بـ "هورتين إتش أو – 229" تساؤلات عما إذا كانت بمظهرها الخارجي الفريد طائرة شبح سبقت عصرها.

وأفاد تقرير نشرته مجلة " national interest " الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني إلى أن النازيين كانوا بدأوا في صناعة أربعة نماذج من هذه الطائرة، اثنتان منها بمقعدين للقتال الليلي.

وقد تميزت هذه المقاتلة بسرعتها الكبيرة التي كان يطمح أن تصل إلى 975 كيلومترا في الساعة، وكان يخطط لتزويدها بمدفعين عيار 30 مللي، إلا أن هذا المشروع الطموح لم يكتمل، حيث عثرت القوات الأمريكية حين وصلت في أبريل عام 1945 إلى مصنعها في فرديريشرودا بألمانيا على أقسام فقط من قمرة القيادة ونماذج في مراحل مختلفة من التصنيع، وعثر على زوج من اجنحتها في مكان آخر يبعد 75 ميلا.

ولقد قامت القوات الأمريكية بنقل أكثر نماذج هذه المقاتلة الأربع اكتمالا إلى الولايات المتحدة بالإضافة إلى الأجنحة لدراستها، وهي محفوظة الآن في متحف الطيران والفضاء في ولاية فرجينيا.

ولفت التقرير إلى أن الأخوين "هورتن"، والتر ورايمر، وكان الأول طيارا والآخر مصمم طائرات، لهما دور رئيس في هذا المشروع، مشيرا إلى أن رايمر الذي هاجر بعد الحرب إلى الأرجنتين، كتب مقالة عام 1950 أكد فيها أن الطائرات الخشبية قادرة على امتصاص موجات الرادار، وحين أصبحت نظرية الطائرة الشبح معروفة على نطاق واسع بعد ثلاثين عاما، كتب أنه سعى عمدا لتحويل أجنحة طائرة نورتين التي كان يعمل عليها إلى طائرة شبح، مدعيا أنه  بنى خصيصا، من دون علم رؤسائه، هيكل الطائرة باستخدام خليط خاص يمتص موجات الرادار يتكون من الكربون ونشارة الخشب والغراء.

وأفادت المجلة بأن اختبارين أجريا على بقايا هيكل الطائرة الألمانية في الولايات المتحدة لمعرفة وجود غبار الكربون بها من عدمه، مشيرا إلى أن النتيجة كانت متعادلة، إذ أكد أحد الاختبارين ما ادعاه رايمر، ونفاه الثاني، مضيفة أن المؤرخين المختصين يشكون في أن تكون الطائرة الشبح كانت هدفا مضمرا لألمانيا الهتلرية حينها.

وأضافت إلى ذلك أن ما يؤكد هذا الرأي عدم وجود وثائق منذ الأربعينيات تدعم أن تكون فكرة الجناح الطائر لمقاتلة بمحرك نفاث التي كان يعكف على تصميمها وتطويرها الأخوان "هورتن" كان المقصود منها طائرة خفية عن الرادار، ولم يتعد الأمر أنهما تعرفا بالصدفة على حقيقة أن تصميم الجناح بمثابة المقطع العرضي الراداري المنخفض المثالي للطائرة الشبح.

المصدر: national interest

محمد الطاهر