البلقان.. في الكرملين

الثقافة والفن

البلقان.. في الكرملينغوران بريغوفيتش وإمير كوستوريتسا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i6on

أحيت مجموعة من الفنانين الصرب أمسية فنية في قلب العاصمة الروسية موسكو في 5 نوفمبر 2016.

بل يمكن القول إن الأمسية كانت في قلب قلب موسكو، في قصر الكرملين.. حيث امتلأت قاعة الحفل بعشاق موسيقى البلقان، التي قدمها للجمهور اثنان من ألمع نجوم صربيا ممن أحرزوا مكانة مرموقة في سماء الإبداع.. غوران بريغوفيتش وإمير كوستوريتسا.

كان حفلا مشتركا وإن لم يتقاسم الفنانان المنصة، علما أنهما تقاسما العديد من الأعمال السينمائية التي حققت نجاحات دولية لدى الجمهور وفي المهرجانات على حد سواء، وربما أشهر هذه الأعمال فيلم "زمن الغجر"، الذي كان فاتحة خير وبداية موفقة على طريق النجاح العالمي للفنانين، إذ أثمر تعاونهما المشترك مجموعة من الأفلام الناجحة، وإن ظل "زمن الغجر" يُعد بطاقة التعريف بكل من الملحن - السينمائي بريغوفيتش والمخرج - الموسيقار كوستوريتسا.

افتتحت فرقة غوران بريغوفيتش wedding and funeral band الحفل وجاء ذلك وكأنه استجابة لإلحاح طفلة متحمسة كانت تجلس وتصفق بين الحين والآخر، فكانت كقائدة جوقة التصفيق التي ما أن تعطي الإشارة حتى يبدأ الجمهور بالتصفيق هو أيضا، وإن بدت الطفلة غير مهتمة لذلك بقدر اهتمامها ببدء الحفل، فانطلقت أصوات الآلات النحاسية من بين صفوف الجمهور، ليرد عليها عازف من المنصة في حوار لطيف وسريع، وكأنه يدعو رفاقه للانضمام إليه.. فبدأ الحفل.

منذ اللحظات الأولى لا يمكن لك إلا أن تشعر وكأنك في مكان ما من صربيا. فالأمر ليس بمجرد موسيقى تُعزف بل بالأجواء التي نجح الموسيقيون في صنعها، فكان تفاعل الجمهور تلقائياً عبر عنه بالرقص وبمشاركة الفرقة الغناء.. أما من لم يرقص فتمايل في مكانه.
عكست الموسيقى روح البلقان المضطربة تاريخياً، فكانت لوحة موسيقية جمعت بين سرعة الإيقاع وألحاناً حماسية، تخللتها في بعض الأحيان نوتات موسيقية تحمل شيئا من الحزن، لكنها ظلت مجرد فاصل للحد من وتيرة الرتابة.. وحتى الموسيقى الموشحة بالسواد كانت معبقة بالتفاؤل.. تماماً كما هي Ederlezi من "زمن الغجر".

أدى غوران بريغوفتيش أغنية In The Death Car، وهي واحدة من أشهر أغانيه التي اشتهرت بصوت مغني الروك الأمريكي إيغي بوب (Iggy Pop) فألهبت مشاعر الحضور، كما أدى أغانٍ عن الحرب والحب.. وكيف لصربي ألا يغني عن الحرب وشرارة حرب عالمية اندلعت بعيار ناري أطلقه الصربي غافريلو برينسيب ؟ أما الحب فقد تغنى بريغوفيتش به في أغنية svadba، وتعني في اللغة الصربية والروسية أيضاً العرس.. وجاءت الخامسة بين أحد عشرة أغنية، فكانت كقطعة الألماس التي تتوسط الدبلة.. في هذا الجزء من الحفل.

أما الجزء الثاني المخصص لإمير كوستوريتسا فقد افتتحه ضيف الشرف، المغني الروسي – الجورجي سوسو (يوسيف) بافلياشفيلي، الذي ألهب حماس الحضور بأدائه المتميز كعادته، وذلك بعد أن قدمه كوستوريتسا للجمهور.

بعد دقائق قليلة ظهر إمير كوستوريتسا ضمن أعضاء فرقته الموسيقية حاملاً غيتاره، وسط تصفيق صاخب من الجمهور الذي تجاوب مع إبداعات الفرقة بشكل عفوي.. حتى أن مجموعة من الفتيات اعتلين أحد طرفي المنصة للرقص على أنغام الفرقة بعد أن منعهن أحد الحراس من تجاوزه فبدا وزميله على الجانب الآخر أشبه بأسديّ قصر النيل الشهيرين، فما كان من كوستوريتسا إلا أن دعا الجميع للانضمام إلى فرقته على المنصة التي تحولت إلى ديسكو تيك، لتنتقل عدوى الرقص سريعاً من المنصة إلى الجمهور.

أثناء الحفل عرض كوستوريتسا خدماته كمعلم لغة إنكليزية للمبتدئين ولكن على طريقته غير تقليدية، حين دعا المتفرجين غير الملمين بهذه اللغة، بالإضافة إلى المتحدثين بها بالطبع، إلى ترديد جملة تحمل كلمة نابية يشتم بها قناة موسيقية - ترفيهية في أغنية MTV، علماً أن هذه الكلمة معروفة حتى لغير المتحدثين بهذه اللغة لانتشار الأفلام الأمريكية، وذلك تعبيراً عن موقفه من الثقافة الموسيقية السائدة والترويج لها في أوساط الشباب.. فلم يستشعر الجمهور حرجاً في مشاركة كوستوريتسا استيائه من هذه القناة بأن تحول إلى كورال يردد f*** you MTV.

لا يوجد هناك الكثير من الفنانين الذين حققوا نجاحات مهمة في الفن السابع وعالم الموسيقى في الآن ذاته.. إلا أن إمير كوستوريتسا أحد ألمع هؤلاء بكل تأكيد. فقد اشتهر في صفوف البعض كمخرج سينمائي، بينما تتبادر فرقته the no smoking orchestra إلى أذهان البعض الآخر ما أن يسمع اسمه.
ومما لا شك فيه أن كوستوريتسا، شأنه شأن بريغوفيتش، ليس من الفنانين الذين يستجدون تفاعل الجمهور معه، فهو على يقين بأن ابداعاته كفيلة بأن تجعل المتلقي يتفاعل معها لا شعورياً، وهو ما أثبته الفنان الصربي في موسكو مجدداً.. وكما كان الحفل في قلب موسكو فإن الحالة التي انتابت جمهور الحفل في غضون ثلاث ساعات وبعد انتهاء الأمسية كشفت أن صدى ألحان البلقان ظل يتردد في قلب كل من كان في قصر الكرملين.

المصدر: RT


علاء عمر