مانشستر سيتي في مواجهة ثأرية ضد برشلونة في دوري الأبطال

الرياضة

مانشستر سيتي في مواجهة ثأرية ضد برشلونة في دوري الأبطال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5ze

يحتضن ملعب "الاتحاد" في مدينة مانشستر، يوم الثلاثاء 1 نوفمبر/تشرين الثاني، موقعة كروية على صفيح ساخن بين فريق مانشستر سيتي وضيفه برشلونة في الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا.

وتعتبر هذه المباراة هامة بكل المقاييس بالنسبة للفريق الإنجليزي ومدربه الإسباني بيب غوارديولا، الذي سيحاول رد اعتباره بعد الهزيمة الساحقة أمام فريقه سابقا برشلونة بأربعة أهداف من دون رد، قبل أسبوعين تقريبا، على ملعب "كامب نو".

ويسعى مانشستر سيتي، المسلح بعاملي الأرض والجمهور، إلى حصد نقاط المباراة الثلاث، لكي يحتفظ بالمركز الثاني، الذي يشغله في المجموعة الثالثة برصيد أربع نقاط فقط حتى الآن بعد ثلاث جولات، متخلفا بفارق 5 نقاط كاملة عن برشلونة.

واستهل غوارديولا مشواره في الموسم الحالي لدوري الأبطال مع فريقه الجديد مانشستر سيتي، بفوز ساحق على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني بأربعة أهداف نظيفة، قبل أن يتعثر أمام مضيفه سيلتيك الاسكتلندي بتعادله معه بثلاثة أهداف لكل منهما، ومن ثم مني بهزيمة ساحقة أمام برشلونة.

وسجل المدرب الإسباني انطلاقة قوية مع الفريق الإنجليزي بفوزه في أول عشر مباريات معه في كل المسابقات، قبل أن يدخل في دوامة التعادل والهزائم على مدار ست مباريات، آخرها كانت خروجه من دور الستة عشر لكأس رابطة المحترفين الإنجليزية، التي كان يحمل لقبها، بعد هزيمته أمام جاره اللدود مانشستر يونايتد بهدف وحيد، في ملعب "أولد ترافورد".

لكن مانشستر سيتي، استعاد شيئا من توازنه، وقطع سلسلة نتائجه السيئة، بفوز عريض حققه على مضيفه وست بروميتش البيون برباعية نظيفة، يوم السبت الماضي، في الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يتصدره برصيد 23 نقطة، بفارق الأهداف أمام كل من أرسنال وليفربول.

وفي المقابل، سيحاول فريق برشلونة، بقيادة مدربه لويس إنريكي، إثبات جدارته، والتأكيد على أن فوزه لم يكن محض صدفة، أو نتيجة طرد حارس الفريق الإنجليزي التشيلي الدولي كلاوديو برافو، حارس برشلونة سابقا، في الدقيقة 53 من زمن لقاء الذهاب.

والأهم من كل ذلك، يسعى العملاق الكاتالوني إلى ضمان تأهله إلى دور الستة عشر الكبار من بوابة مانشستر سيتي، فهو يحتاج إلى التعادل فقط لكي يحقق هدفه.

وسيفتقد برشلونة لجهود صانع ألعابه الرسام اندريس انييستا، الذي تعرض لإصابة قوية في ركبته ستبعده عن الملاعب حوالي الشهرين.

كما ضربت موجة من الإصابات خط دفاع البلوغرانا وفي مقدمتهم قلب الدفاع جيرار بيكيه والظهير الأيسر جوردي ألبا، إضافة إلى المدافعين الفرنسي جيريمي ماتيو وأليكس فيدال.

ولكن العملاق الكاتالوني يعول على ثلاثي الهجوم المرعب (MSN) المؤلف من الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، صاحب الهاتريك في مباراة الذهاب، والهداف الأوروغواياني لويس سواريز، والنجم البرازيلي نيمار دا سيلفا.

أما المباراة الثانية ضمن هذه المجموعة، فستجمع فريق بوروسيا مونشنغلادباخ، الثالث برصيد ثلاث نقاط، وضيفه سليتك الاسكتلندي، صاحب المركز الرابع الأخير برصيد نقطة وحيدة.

ويأمل الفريق الألماني في تجديد فوزه على سليتك، بعد الأول بهدفين نظيفين في عقر داره، وتعثر مانشستر سيتي، لكي يرتقي إلى مركز الوصافة في المجموعة.

المصدر: RT + وكالات

نايف الكوردي