مساعدات أممية لبلدة القيارة لأول مرة منذ عامين

أخبار العالم العربي

مساعدات أممية لبلدة القيارة لأول مرة منذ  عامينمساعدات إنسانية للنازحين في العراق - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzyv

أعلنت الأمم المتحدة عن تقديم مساعدات غذائية لأكثر من 30 ألف شخص من سكان بلدة القيارة، للمرة الأولى منذ عامين، بعد أن تمكنت القوات العراقية من طرد الإرهابيين من هذه البلدة.

واستعادت القوات العراقية بلدة القيارة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية وتعتبر استراتيجية لشن الهجوم لاستعادة مدينة الموصل المعقل الرئيس للتنظيم المتطرف في العراق.

وقالت منظمة الأغذية العالمية التابعة للأمم المتحدة في بيان الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول،: "لم يكن ممكنا الوصول إلى مدينة القيارة، لأكثر من عامين".

وقالت سالي هايدك مديرة المنظمة في العراق: "السكان في القيارة يعانون قسوة الجوع وشح المواد الغذائية".

وقامت المنظمة الأممية بإيصال إلى المدينة أغذية تضمنت تمورا وفاصوليا ومعلبات وحصة تغطي احتياجات شهر تشمل الأرز والعدس ودقيق الخبز والزيت النباتي، وفقا للبيان.

وقالت المنظمة إن المدينة "في حالة يرثى لها"، مع تصاعد الدخان الأسود من حقول النفط المحيطة، والتي أضرم الإرهابيون فيها النيران قبيل فرارهم منها.

وأضافت المنظمة أن "جميع محال المدينة التجارية إما مدمرة أو مغلقة والمواد الغذائية كانت على وشك النفاد بشكل خطير والناس يعيشون على قمح موسم الحصاد الأخير ويستحيل الحصول على الكهرباء والمياه الصالحة للشرب".

كما قامت المنظمة بتوزيع مواد غذائية على نحو ألفي نازح يعيشون في مخيمات حول القيارة الواقعة على بعد 60 كلم جنوب الموصل، على ضفة نهر دجلة.

وتمكنت قوات مكافحة الإرهاب بدعم من التحالف الدولي من استعادة السيطرة على البلدة خلال عملية استمرت 3 أيام.

وكانت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة حذرت الشهر الماضي من أن الهجوم على الموصل قد يؤدي إلى نزوح 1.2 مليون شخص.

وأجبر نحو 3.4 ملايين شخص على النزوح من منازلهم في عموم العراق منذ هجوم داعش في بداية 2014.

وقالت منظمة الأغذية العالمية إنها "قامت بزيادة مساعدات الأغذية في العراق قبل هجوم الموصل، لكنها بحاجة إلى مبلغ 106 ملايين دولار بشكل عاجل لمساعدة العائلات النازحة حتى نهاية عام 2016.

المصدر: أ ف ب

الأزمة اليمنية