هل عثر العلماء فعلا على مقبرة بوذا؟

العلوم والتكنولوجيا

هل عثر العلماء فعلا على مقبرة بوذا؟علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع إلى ألف عام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht11

وجد علماء الآثار شظايا عظام تنتمي إلى بوذا مخبأة داخل صندوق ذهبي صيني عمره ألف عام عثر عليه داخل سرداب  تحت معبد بوذى فى نانجينغ بالصين.

ويعتقد العلماء أن جزءا من الجمجمة التي اختلطت مع مجموعة من رفات القديسين البوذيين تنتمي إلى سيدهارتا غوتاما، الذي أسس تعاليم الدين.

عثر الفريق المؤلف من علماء الآثار على هذا الاكتشاف خلال عمليات تنقيب في معبد بوذي في نانجينغ بالصين في عام 2010. فعندما فتحوا صندوقا حجريا في سرداب تحت المعبد، وجدوا ضريحا مزينا يسمى "ستوبا"، ويستخدم للتأمل.

علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع لألف عام

ووفقا لمجلة "Live Science"، فإن الضريح عبارة عن مربع طوله 117 سم وعرضه 45 سم، مصنوع من خشب الصندل، والذهب والفضة والمجوهرات، ويحتوي على العظام في داخله، وتم تخزينه داخل مربع حديد مصنوع من الذهب، وزينت الصناديق بالذهب والفضة مع صور لأنواع من زهر اللوتس والطيور كطائر الفينيق والآلهة التى تحرس الصناديق بالسيوف، كما أن هناك على النعش الخارجى صورَ الأرواح وهى تقوم بالعزف على الآلات الموسيقية.

علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع لألف عام

وقد عثر على العظام داخل الصندوق الذهبي الصغير الذي يصل طوله إلى أقل من 8 سم، والذي وضع في نعش أكبر من الفضة طوله 20 سم.

وتم تأمين هذا النعش داخل ستوبا، قبل تخزين مجموعة كاملة من الصناديق بأمان داخل الصندوق الحجري، مما يدل على أن محتوياته ذات أهمية كبرى لدى الرهبان في معبد باوين الكبير في نانجينغ.

علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع لألف عام

وتحكي النقوش المنحوتة في الصندوق الحجري قصة كيفية وصول عظم جمجمة بوذا إلى الصندوق الذهبي الصغير داخلها. ووفقا لقول رجل يعرف باسم "ده مينغ"، فإنه بعد وفاة بوذا تم احراق جثته في نهر هيرانافاتي، قبل أن يقسم الملك الحاكم ما تبقى إلى آلاف الأجزاء، وجدت 19 منها طريقها إلى الصين.

علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع لألف عام

وكانت واحدة من هذه الشظايا جزءا من العظم الجداري (العظم الجداري (بالإنجليزية: Parietal bone) هو أحد عظام الجمجمة يشكل باتحاده مع نظيره في الجانب المقابل جانب وسقف الجمجمة) الذي يقبع في الصندوق الذهبي مع رفات القديسين البوذيين الآخرين. ولكن الرحلة اتخذت عددا من التحولات، بينها تدمير مثواها الأصلي خلال فترة الاضطرابات، إلى أن تم بناء معبد الإمبراطور زينزونغ في القرن الـ11، ليقبع الضريح بسلام داخل أحد سراديبه.

علماء آثار يكتشفون بقايا عظام بوذا فى ضريح يرجع لألف عام

وتم وضع العظم الجداري في الصندوق الذهبي جنبا إلى جنب مع صندوق من الفضة وزجاجات الكريستال، والتي تحتوي على رفات القديسين البوذيين. وقد نقشت في الصناديق الذهبية والفضية صور مزخرفة لزهور اللوتس، وطائر الفينيق أو العنقاء وحراس الصندوق.
وذكر تقرير "Live Science" أن عظام بقايا القديسين الآخرين دفنت في معبد "Qixia" في نانجينغ، حيث لا تزال موجودة.

المصدر: "دايلي ميل"