الوداع الأخير لمحمد علي يبدأ في مسقط رأسه

الرياضة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hq24

تبدأ مراسم تشييع أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي الخميس وتستمر حتى الجمعة في مسقط رأسه بمدينة لويفيل في الولايات المتحدة وتشمل مراسم دينية ومشاركة شخصيات عالمية ، بناء على رغبته.

وبذلت لويفيل البالغ عدد سكانها 600 ألف نسمة جهودا مكثفة لتكون على مستوى الحدث.

وتبدأ المراسم بصلاة الغائب في حضور الجميع للتذكير بتدين بطل العالم ثلاث مرات في الملاكمة والذي رحل عن 74 عاما.

وسيسجى نعشه الخميس 9 يونيو/حزيران في قاعدة كبيرة على مشارف لويفيل سيتجمع فيها آلاف الزوار.

واعتنق كاسيوس كلاي المولود في حي فقير يقطنه السود في لويفيل خلال فترة الفصل العنصري، الدين الإسلامي في العام 1964 واتخذ لنفسه اسم محمد علي، وهو أمر أثار صدمة آنذاك في الولايات المتحدة.

 صلاة بحسب التقاليد

ويفترض أن تستمر الصلاة ثلاثين دقيقة يؤديها المسلمون وقوفا، بينما طلب من الحضور من غير المسلمين الصلاة، كل بحسب تقاليده.

وقال الامام زيد شاكر الذي شارك في تنظيم مراسم التشييع "سيتم الدفن بحسب التقاليد الإسلامية".

وأضاف "محمد علي له أهمية خاصة لدى المسلمين، علينا وداعه بأفضل طريقة ممكنة وتكريم ذكراه والسير في خطاه، وأن نحب بعضنا البعض كما كان يدعونا إلى ذلك".

وكان محمد علي بالنسبة إلى ملايين المسلمين في العالم يجسد الوجه الحقيقي للإسلام السلمي والمتسامح.

وتتواصل مراسم الجنازة في اليوم التالي الجمعة 10 يونيو/حزيران عندما سينقل الجثمان على متن عربة في مسيرة طويلة لثلاثين كيلومترا تمر أمام معالم كانت رمزا في حياة "رياضي القرن العشرين"، وهي منزل طفولته والمتحف الذي يحمل اسمه ومركز الارث الأفريقي الأمريكي الذي يصف حياة السود في كنتاكي وحتى جادة محمد علي.

وبعدها تتوجه مسيرة تشييع البطل الرياضي الذي تجاوز حدود الملاكمة بفضل نضاله من أجل الحقوق المدنية، إلى المدفن حيث سيوارى الثرى أمام أولاده ومقربين فقط، بينما سيحمل النعش الممثل ويل سميث وبطل العالم السابق في الملاكمة لينوكس لويس وستة أشخاص آخرين.

وكان سميث أدى دور محمد علي في فيلم "علي" من إخراج مايكل مان في العام 2001، وتم ترشيحه فيه إلى أوسكار أفضل ممثل.

بتلات الورد

وتعهد "محسن كريم" لم يكشف عن هويته بتغطية المسار الأخير الى المقبرة ببتلات الورد الأحمر.

وستختتم المراسم بتأبين يشارك فيه رؤساء دول ومسؤولون وشخصيات في قاعة الرياضات المتعددة في لويفيل.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مشاركته في المراسم. وسيشارك الرئيس الأسبق بيل كلينتون والممثل الكوميدي بيلي كريستال في التأبين.

ويتولى جهاز الأمن السري، الوكالة المتخصصة في حماية الشخصيات، مهمة أمن المراسم.

ونفدت 15 ألف بطاقة وزعت مجانا أمس الأربعاء لحضور المراسم في غضون نصف ساعة. إلا أن سوقا سوداء انطلقت سريعا على الانترنت لأن الطلب أكبر بكثير من العرض.

وحذر المتحدث باسم أسرة الراحل بوب غانيل "من أنه سيتم ابلاغ الشرطة عن أي شخص يشتري أو يبيع البطاقات على الانترنت على مواقع كريغ ليست أو ايباي أو غيرها"، منددا بهذه التجارة غير القانونية .

المصدر: أ ف ب