ماذا يريد "داعش" من حرق جوازات سفر الأطفال؟

أخبار العالم العربي

ماذا يريد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnod

دأب تنظيم داعش على استعراض وحشيته متباهيا بما ترتكبه أيدي عناصره من جرائم انتهكت كل المقدسات والأعراف والقيم، وهو قد تجاوز بهمجيته كل الحدود بدفعه الأطفال إلى القتل.

يتسم الصراع مع داعش بأنه صراع وجود، صراع حياة أو موت. لا يمكن إيجاد توصيف آخر للحرب التي يشنها هذا التنظيم على الأبرياء في كل مكان، وبوسائل لا مثيل لهمجيتها، يؤكد من خلالها المرة تلو الأخرى أنه لا يقيم أي وزن للحياة ولا احترام لأي سام.

وهو لا يزدري الحياة فقط وينكرها على الآخرين، بل ويفعل كل ما بوسعه كي تكبر المآسي وتشتد المظالم وتغور الجراح، وتزداد الصورة قتامة في عيون الجميع، يفعل ذلك كما لو أنه ينتقم من الشمس بانحيازه للظلام.

 لقد شوه تنظيم "داعش" كل الشرائع السامية النبيلة، ووصلت وحشيته إلى الأطفال حيث نفذ مرارا عمليات إعدام بحقهم ولم يردعه عن ذلك أي واعز ديني أو إنساني، بل وحول العديد من الأطفال إلى آلات للقتل، وضع السكاكين في أيديهم ودفعهم إلى الذبح، مسخ براءتهم وجعل منهم أرواحا ضائعة وقنابل موقوتة.

 من بين آخر المشاهد التي نشرها هذا التنظيم الهمجي، شريط مرئي لأطفال صغار من إندونيسيا وماليزيا والفلبين، أظهر من خلاله كيف يُعد هؤلاء الصغار ليكونوا وقودا لغزواته الدموية ولجرائمه بحق الإنسانية جمعاء.

 صوّر التنظيم هذا الشريط الدعائي في الحسكة، شمال شرق سوريا، وعكس من خلاله ضلاله المبين، وإجرامه الذي لا نظير له. حشد نحو ثلاثة وعشرين من الفتيان أحاطهم بأحد عشر مسلحا في مسرحية للرعب بأحد معسكراته.

 تعود هذا التنظيم الدموي على إعارة لسانه للأطفال، ودأب على بث سمومه بينهم محببا إليهم مناظر الدم والأشلاء، جاعلا منهم شهود زور، بهم يستميل المزيد من الأطفال والفتيان بغسل أدمغتهم وإيهامهم بأنهم جنود في معركة مقدسة لا وجود لها إلا في مخيلة مريضة مهوسة بالقتل.

 لقن هذا التنظيم الوحشي الفتيان الصغار في هذه المسرحية أدوارهم، ونشر على ألسنتهم أوهامه وشعاراته الزائفة، وتبجح أحد المسلحين أنه وعصابته يعلمون الأطفال "العقيدة الصحيحة وإطلاق النار"، وما يقوم به وأمثاله ممن خرجوا، من حيث الجوهر، عن بشريتهم هو تعليمهم إطلاق النار على العقيدة الصحيحة.

 لا يهم هؤلاء في شيء أن الطفولة الغضة عالم برئ مرفوع عنها التكليف، وهم لا يفقهون أن العبث بالأطفال وتعريضهم للخطر ناهيك عن دفعهم إلى سفك الدماء، فعل إجرامي وإثم عظيم لا تقبله أي فطرة سوية.

 فماذا يعطي هؤلاء المجرمون من مفاتيح الحاضر والمستقبل للأطفال الأبرياء الذي ساقهم حظهم العاثر إلى أيديهم؟

 حملت أيدي الفتية الصغار في هذا الشريط الدعائي المسدسات والبنادق، وظهروا في أزياء عسكرية مرقطة، دُفنت فيها أرواحهم وبراءتهم ونقاوتهم وحتى شقاوتهم، فبدو بسحنات عابسة وبهيئات مصطنعة كما لو أنهم لم يذوقوا طعم البهجة قط.

ولم يكتف هذا التنظيم باستعراض جلافته بما لقن الأطفال من أوهام وبما بثه من خلالهم من دعايات فجة، بل واختتم تفننه في مصادرة الطفولة وقتل مستقبلها بإحراق جوازات سفر الأطفال الصغار، قاطعا عنهم طريق الرجعة كي يدفع بهم إلى أتون النار مسلوبي الإرادة، بلا أي أمل في أن تتاح لهم فرصة أخرى للعيش بعيدا عن جحيم "داعش" وعالمه المرعب.

 محمد الطاهر

 

الأزمة اليمنية