السيمفونية الروسية تحمي سماء تدمر (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hm7h

أحيت فرقة أوركسترا مسرح "مارينسكي" الروسية الشهيرة حفلا موسيقيا في مدينة تدمر الأثرية، وقد وصف الرئيس الروسي فلاديمر بوتين هذا الحدث الثقافي بأنه يأتي تخليدا لجميع ضحايا الإرهاب.

وقبل بدء الحفل الموسيقي الذي تؤديه الأوركسترا السمفونية بقيادة الموسيقار البارز فاليري غيرغيف، تحدث بوتين إلى الجمهور في مسرح تدمر الأثري عبر جسر تلفزيوني وشكر القائمين على "هذه المبادرة الإنسانية الرائعة".

وأردف قائلا: "إنني اعتبر هذه المبادرة رمزا للشكر والذكرى والرجاء، وهي تعبر عن الشكر لجميع أولئك الذين يحاربون الإرهاب ويضحون بحياتهم، كما أنها تأتي تخليدا لذكرى جميع ضحايا الإرهاب بغض النظر عن الأماكن والتواقيت التي وقعت فيها هذه الجرائم ضد الإنسانية، كما أنها، طبعا، رمز للأمل.. لأمل ليس في بعث تدمر فحسب، إنما وفي خلاص الحضارة الحديثة من هذه العدوى المروعة.. من الإرهاب الدولي".

كما أكد بوتين أن القضاء على الإرهاب يتطلب من المجتمع الدولي اعتبار النجاحات في الحرب على الإرهاب انتصارات مشتركة، واعتبار ضحايا الإرهاب خسارة شخصية وألم شخصي.

وتابع قائلا: "لا يمكننا أن نتغلب على هذا الشر المطلق إلا عبر هذا الموقف".

وفي وقت سابق أعلن مصدر مطلع في مسرح "مارينسكي" الروسي أن أوركسترا المسرح السمفونية قد وصلت إلى سوريا وتعتزم أداء حفل موسيقي كبير في تدمر الخميس 5 مايو/أيار بعد تحريرها من الإرهابيين.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن المصدر قوله بهذا الصدد: "من المقرر أن تؤدي أوركسترا "مارينسكي" السيمفونية بقيادة المايسترو فاليري غيرغيف اليوم حفلا موسيقيا بعنوان "صلاة لتدمر وموسيقى تحيي الجدران العتيقة"، وذلك على خشبة مسرح تدمر الأثري".

هذا، وسبق لغيرغييف والأوركسترا التي يقودها وأن أدى حفلا موسيقيا في مدينة تسخينفال عاصمة جمهورية أوسيتيا الجنوبية التي حررتها القوات الروسية من غزو الجيش الجورجي في أغسطس/آب 2008.

واختار غيرغيف، وهو ابن أوسيتيا الجنوبية الساحة الكائنة أمام أنقاض دار الحكومة في تسخينفال الذي دمرته قوات ساكاشفيلي، حلبة لموسيقى تشايكوفسكي وشوستاكوفيتش، حيث أدى أوركسترا "مارينسكي" بقيادته حفلا بعنوان "من أجل الأحياء والموتى ومن أجلك يا أوسيتيا!".

تجدر الإشارة، إلى أن مسرح "مارينسكي" يقع وسط مدينة بطرسبورغ عاصمة الثقافة والشمال الروسيين، وهو واحد من أعظم مسارح الأوبرا والباليه في العالم.

افتتح "مارينسكي" سنة 1860، ليكون حلبة لأوبرا الباليه في مدينة بطرسبورغ، وأصبح واحدا من أبرز المسارح الموسيقية في روسيا أواخر القرن التاسع عشر، حيث عرضت عليه روائع تشايكوفسكي وموسورجسكي وكورساكوف للمرة الأولى.

ويعتبر المسرح مقرا لفرق الباليه والأوبرا والأوركسترا التي تحمل جميعها اسم مارينسكي، حيث جرى توسيعه بإضافة المبنى الجديد عليه والذي افتتح صيف 2013، فيما يديره في الوقت الراهن فاليري غيرغيف، وهو واحد من أعظم قادة الفرق الموسيقية السيمفونية في العالم. 

ويتألق مبنى "مارينسكي اثنان" المنتصب قبالة المسرح الأصلي، على الضفة الأخرى لقناة كريوكوف، حيث صمم ليصبح مميزا بالعقيق الملون بلون الكهرمان الذي يزين المبنى الحديث المشاد من الإسمنت والزجاج النادر، والرخام الذي جلب من إيطاليا وإيران ومقدونيا وتركيا.

واستهلك القائمون على ترميم المبنى القديم لـ"مارينسكي" في تشييد ملحقه، 1500 متر مربع من العقيق لتبطين قاعة الاحتفال في المبنى الجديد، والتي تعادل في حجمها ورقعتها حلبة هوكي الجليد، لتكون منارة موسيقية يهتدي بها سكان بطرسبورغ وضويفها من محبي المسرح والفنون والموسيقى.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية