ما هي أهداف "داعش" في محافظة حلب؟

أخبار العالم العربي

ما هي أهداف مقالات رأي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkgw

كشفت معارك حلب خلال الأسبوع الماضي قدرة تنظيم "داعش" على التحرك سريعا في مناطق مختلفة وبعيدة بعضها عن بعض.

فبعد خسارته تدمر ومناطق كبيرة من الحسكة، كان من المتوقع أن يكتفي التنظيم بدير الزور ومحافظة الرقة كمعقلين رئيسين له. لكنه قرر التوغل في أعماق ريفي حلب الشمالي والجنوبي في آن واحد.

ليس هدف التنظيم من التحرك في حلب مجرد توجيه ضربات إلى أعدائه المتخاصمين، بل والاستيلاء أيضا على أراض جديدة تشكل خطا أماميا لمحافظة الرقة معقله الرئيس.

واختيار حلب مسرحا لذلك، يعود إلى كثرة الفرقاء المتقاتلين. الأمر الذي يسهل العملية العسكرية؛ حيث يدرك التنظيم أن المرحلة الحالية بالنسبة إلى الجيش السوري وفصائل المعارضة المسلحة تتمتع بأهمية كبيرة في محاولة كل طرف نيل مكاسب عسكرية مع انطلاق جولة التفاوض في جنيف.

كما أن هناك سببا آخر لاختيار حلب، يتمثل في أن للتنظيم هنا خلايا نائمة كثيرة ضمن عشرات ألوف النازحين؛ وما جرى من عملية إحراق لمخيم إكدة شمال حلب هو دليل على وجود هذه الخلايا.

 إضافة إلى ذلك، حدد التنظيم لنفسه هدفين عسكريين:

المناطق الشرقية من ريف حلب الجنوبي، وتحديدا بلدة خناصر ومحيطها. ولهذه المناطق أهميتها من ناحية المعارك العسكرية؛ إذ تقع على طريق يمتد نحو 200 كلم بين خناصر في حلب وأثريا في حماة، ويشكل هذا الطريق الصحراوي خط الإمداد الرئيس والوحيد للجيش في عموم هذه المنطقة. كما أن هذا الخط يشكل فاصلا بين ريف حلب الجنوبي من ناحية الغرب، والحدود الإدارية لمحافظة الرقة من ناحية الشرق.

ومن شأن السيطرة على هذه المناطق، منع الجيش السوري وحلفائه من التوسع شرقا نحو الريف الجنوبي الغربي للرقة. كما تمنح هذه السيطرة التنظيم القدرة على التوسع في المرحلة المقبلة في ريف حماة الشرقي ليصبح متاخما للحدود الإدارية لمحافظة حمص.

وقد نجح "داعش" خلال الأيام الماضية من السيطرة على جبل شبيث ومنطقة القليعة وجبالها وبرج العطشان وقرى خربة زبد وعطشانة والطوبة ودريهم شمالي ودريهم جنوبي وعكيل وكويز وجب العلي وحقل دريهم العسكري والجبال المحيطة به وقرى زبد، وخنيصر كبير، وخنيصر صغير، والحيات كبيرة والحيات صغيرة وطوبز والخريبة والحميدية وجنيفصة والضويحينية في الريف الجنوبي.

الهدف الثاني للتنظيم هو ريف حلب الشمالي؛ حيث الجبهة الأضعف للقتال. ففي هذا الريف تتقاتل فصائل المعارضة وفي مقدمتها "الجيش الحر" من جهة، و"قوات سوريا الديمقراطية" من جهة ثانية، والجيش السوري من جهة ثالثة. وكل واحدة من هذه القوى تسيطر على أماكن محددة، رغم تداخل خطوط الاشتباك وتغيرها، مع بقاء مناطق ثابتة لكل فريق.

وتعد هذه الجبهة ضعيفة مقارنة بغيرها؛ حيث إن فصائل المعارضة ضعيفة هنا، مقارنة بـ "قوات سوريا الديمقراطية". وقد نجح تنظيم "داعش" في الفصل بين مناطق سيطرة المعارضة بين إعزاز وبين بلدة دوديان إلى الشرق منها. الأمر الذي جعل فصائل المعارضة مشتتة في مواقع جغرافية مختلفة.

وهدف التنظيم هو تحصيل أكبر عدد من الأراضي على حساب المعارضة للاقتراب من إعزاز ومعبر كلس في محاولة لوصلها مع جرابلس؛ بحيث يصبح الشريط الحدودي جرابلس-إعزاز، الذي يمتد على طول نحو 100 كلم، في قبضة التنظيم.

وهذا الهدف يجد له دعما من الجيش السوري، الذي كثف غاراته قبل أيام على بلدة الراعي في نفس التوقيت الذي شن فيه التنظيم هجوما عليها؛ الأمر الذي يعكس خصوصية هذه المنطقة من الناحية الاستراتيجية.

فمن جهة تدعم واشنطن "قوات سوريا الديمقراطية" التي تتخذ من عفرين قاعدة لها، في حين أن تركيا تدعم فصائل المعارضة التي تتخذ من إعزاز معقلا لها.

وليس مصادفة أن تجدد "قوات سوريا الديمقراطية" محاولاتها التقدم في قرية الشيخ عيسى المجاورة لبلدة تل رفعت، التي تقع بين مدينة حلب وإعزاز. والهدف الاستراتيجي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" يتمثل باستكمال سيطرتها على بلدات ريف حلب الشمالي لربط عفرين بجرابلس ضمن إطار الكانتونات الكردية.

وفي حال سقوط الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة بأيدي التنظيم، فإن هجوم القوات الكردية على هذه المناطق يصبح مشروعا وضروريا بعدما كان ممنوعا عليها الاقتراب من هذه المنطقة بسبب الفيتو التركي.

حسين محمد

الأزمة اليمنية