عودة الدفعة الأولى من المهاجرين غير الشرعيين من اليونان إلى تركيا (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hix9

وصلت الاثنين 4 أبريل/نيسان من اليونان إلى تركيا أول دفعة من المهاجرين غير الشرعيين متكونة من 131 شخصا، على ظهر سفينتين أبحرتا من جزيرة ليسبوس اليونانية إلى بلدة ديكيلي التركية.

وفي وقت سابق أعلنت متحدثة باسم الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتكس)، أن السفينتين التركيتين تقلان مهاجرين، معظمهم من باكستان وبنغلادش.

وفي خيوس الجزيرة اليونانية الأخرى الواقعة في بحر ايجه مقابل تركيا، صعد مهاجرون آخرون إلى سفينة تركية ثالثة تستعد للإبحار.

وهذه الدفعة الأولى من المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم ترحيلهم إلى تركيا التي قبلت استقبالهم في إطار خطة وقعتها مع الاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار وتتعلق بكل المهاجرين الذين دخلوا إلى اليونان بطريقة غير شرعية منذ 20 مارس/آذار، أي حوالى 6 آلاف شخص.

وفي خيوس نظم عشرات الناشطين اليونانيين والمؤيدين لحقوق المهاجرين تظاهرة بالقرب من السفينة وهم يهتفون "حرية". ويهدف الاتفاق إلى الحد من تدفق اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي الذي وصله العام الماضي أكثر من مليون مهاجر ولاجئ. وهو ينص على أن يستقبل الاتحاد مهاجرا سوريا مقابل كل مهاجر غير شرعي يعاد إلى تركيا من اليونان، على ألا يتجاوز العدد 72 ألف شخص.

آلاف اللاجئين في اليونان يقدمون طلبات اللجوء في اليونان لإيقاف عملية ترحيلهم

ذكرت وسائل إعلام يونانية أن آلاف اللاجئين المتواجدين في اليونان يقدمون طلبات اللجوء بغية إبطاء عملية ترحيلهم إلى تركيا.

وأوضحت صحيفة " بروتو ثيما" أنه في مخيم "موريا" الواقع على جزيرة ليسبوس، قدم قرابة ألفي لاجئ طلبات اللجوء، ما أدى إلى تعليق عملية ترحيلهم.

وتقول الصحيفة إن النظر في آلاف طلبات اللجوء المقدمة قد يستغرق أشهرا.

وفي ميناء بيرايوس، يرفض اللاجئون الانتقال إلى مراكز إيواء تم تجهيزها لهم، ويفضلون البقاء في حرم الميناء، رغم انعدام مرافق أساسية ومساكن لهم.

ألمانيا ترى تراجعا في أزمة الهجرة

من جهة أخرى، أعرب وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزير، عن اعتقاده بأن أزمة الهجرة بدأت بالتراجع عشية بدء إعادة لاجئين من اليونان إلى تركيا بموجب اتفاق للحد من تدفق المهاجرين.

وقال وزير الداخلية الألماني لصحيفة "تاغه شبيغل"، الأحد 3 أبريل/نيسان: "أقول بتحفظ كبير إننا تجاوزنا نقطة الذروة في أزمة اللاجئين"، مضيفا أن المعدل اليومي لعدد المهاجرين القادمين إلى ألمانيا من النمسا تراجع إلى نحو 140 شخصا في مارس/آذار، مقارنة بآلاف قبل بضعة أشهر.

وتابع ميزير:" إذا جاء أشخاص عبر هذا الطريق مرة أخرى فسيتعين علينا إيجاد حلول مماثلة على غرار ما فعلناه مع تركيا وكذلك البدء في محادثات مع دول في شمال أفريقيا".

وتراجع عدد المهاجرين الذين يدخلون ألمانيا من النمسا أكثر من 7 مرات في مارس/ آذار، وبلغ أقل من 5 آلاف شخص، بسبب فرض دول البلقان الواقعة على امتداد طريق الهجرة قيودا على الحدود.

وتواجه المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ضغوطا لتنفيذ وعد بإبطاء وصول المهاجرين واللاجئين بعد دخول 1.1 مليون شخص ألمانيا العام الماضي، مما أثار مخاوف من تكلفة وكيفية دمج هؤلاء في المجتمع.

وتعول ميركل على اتفاق مثير للجدل بين الاتحاد الأوروبي وتركيا يبدأ سريانه الاثنين ويهدف إلى إبطاء تدفق المهاجرين إلى غرب أوروبا.

المصدر: وكالات