تشريح جثة فلسطيني يؤكد إعدامه برصاصة جندي إسرائيلي

أخبار العالم العربي

تشريح جثة فلسطيني يؤكد إعدامه برصاصة جندي إسرائيليإعدام فلسطيني جريح برصاصة في الرأس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hiwu

أكد التشريح الذي أجري، الأحد 3 أبريل/نيسان، على جثة شاب فلسطيني ظهر في شريط فيديو وهو ملقى على الأرض فيما يطلق جندي إسرائيلي رصاصة على رأسه، أن سبب مقتله هو تلك الرصاصة بالذات.

وقال مدير معهد الطب العدلي في جامعة النجاح، الطبيب ريان العلي، الذي شارك في التشريح الذي جرى في معهد أبو كبير الإسرائيلي لوكالة "فرانس برس":" بعد التشريح الكامل، فإن الإصابة القاتلة كانت التي تلقاها المرحوم في الرأس".

وأضاف:" كانت هناك أعيرة نارية عدة. وكانت الإصابات كلها في العضلات والأطراف السفلية بالإضافة إلى إصابة في الرئة اليمنى ولكنها لم تكن فتاكة ولم تؤد إلى الوفاة".

وتوصل فريق الطب الشرعي الإسرائيلي الذي قام بالتشريح إلى الخلاصات نفسها، بحسب ما نقل الإعلام الإسرائيلي عن مصادر قريبة من الملف.

وجرى التشريح بعدما سمحت المحكمة العليا الإسرائيلية لعائلة الشاب الفلسطيني باختيار طبيب للمشاركة في العملية.

وكان الجندي البالغ من العمر 19 عاما قد اعتقل بعدما فعله بالشاب الفلسطيني عبدالفتاح الشريف (21 عاما) في 24 من مارس/آذار، بعد عملية طعن حدثت في الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأبلغت النيابة المحكمة العسكرية خلال جلسة استماع عقدت الخميس أنها تحقق مع الجندي الجاني بتهمة القتل غير العمد، على الرغم من الحديث عن عزمها توجيه تهمة القتل العمد له.

وكان تردد أن محامي الجندي ادعى بعد عملية القتل بوقت قصير احتمال أن تكون عبوة ناسفة بحوزة الشاب الفلسطيني، رغم التحقق من أنه لم يكن يحمل حزاما ناسفا قبل إطلاق النار عليه.

وبموجب القانون الإسرائيلي، فإن القتل غير العمد يعني القتل بنية لكن من دون سبق إصرار وترصد.

وندد المدافعون عن حقوق الإنسان بما اعتبروه "إعداما" بينما وصف الفلسطينيون ما حصل بأنه "جريمة حرب".

وكان فيديو نشرته مؤسسة بتسيلم الإسرائيلية أظهر قيام جندي إسرائيلي بإطلاق النار دون مبرر أو سبب على رأس جريح فلسطيني.

وقالت المنظمة:" في هذه الأثناء يطلب أحد الجنود من السيارة الرجوع قليلا لتغطية إطلاق النار على رأس الشاب الفلسطيني الملقى أرضا".

المصدر: أ ف ب

الأزمة اليمنية