تركيا تؤكد قصفها لمواقع مسلحين أكراد في سوريا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hdsn

أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن قوات بلاده قصفت أهدافا لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا، وطالب الوحدات بالانسحاب من المنطقة التي استولت عليها مؤخرا.

وقال أحمد أوغلو للصحفيين السبت 13 فبراير/شباط في تصريحات بثها التلفزيون التركي: "سنرد ضد أي خطوة (من جانب وحدات حماية الشعب)..الوحدات ستنسحب فورا من أعزاز ومحيطها ولن تقترب منها مرة أخرى".

وكانت أنقرة قد أكدت مساء السبت قيام مدفعيتها بقصف مواقع لقوات الحماية الكردية في مرعناز ومنغ في ريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر عسكرية تركية لوكالة الأناضول، إن مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي" أطلقوا نيران من منطقة مرعناز (جنوب غربي مدينة أعزاز التابعة لحلب) على محيط قاعدة أقجه باغلار العسكرية، بولاية كيليس، جنوبي البلاد، و"على الفور ردت القوات المسلحة التركية، على مصدر إطلاق النيران".

من جهة أخرى، أوضحت المصادر التركية ذاتها أن قوات الجيش السوري أطلقت قذائف هاون على منطقة مخفر "جالي بوغازي" بولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، مشيرة إلى أن القوات المسلحة التركية "ردت بالمثل على ذلك أيضا، في إطار قواعد الإشتباك".

وجاءت عمليات القصف بعد ساعات من إعلان استعداد أنقرة للتحرك عسكريا ضد المقاتلين الأكراد، والمشاركة في عملية برية مع السعودية في سوريا. فاستهدفت المدفعية التركية قرية المالكية ومطار منغ العسكري، وفق مصدر من وحدات حماية الشعب الكردية.

وفي وقت سابق من السبت أعلن داود أوغلو أن بلاده ستتحرك عسكريا عند الضرورة ضد وحدات حماية الشعب الكردية، الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديموقراطي (الكردي) في سوريا، علما بأن أنقرة تعد هذا الحزب فرعا لحزب العمال الكردستاني في تركيا الذي تصنفه "إرهابيا".

أحمد داوود أوغلو

جدير بالذكر أن "قوات سوريا الديموقراطية" تمكنت من السيطرة قبل يومين على مطار منغ العسكري، بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل الإسلامية استمرت عدة أيام.

ويقع مطار منغ، الذي خضع لسيطرة الفصائل الأسلامية المقاتلة منذ صيف 2013، بين طريقين استراتيجيتين تصلان حلب بمدينة أعزاز، أحد معاقل الفصائل الإسلامية في المنطقة، الى جانب مدينتي تل رفعت ومارع.

هذا وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، قد هدد السبت بشن عملية عسكرية ضد الأكراد في سوريا. وتوعد رئيس الوزراء التركي أكراد سوريا بضربة عسكرية، في حال حدوث تهديد لبلاده، وقال" في حال حدوث أي تهديد تجاه تركيا، فإننا سنتخذ تدابيرنا في سوريا على غرار التدابير المتخذة في العراق، ولن نتردد في تطبيقها".

وقال رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو في رده على أسئلة الصحفيين لدى عودته من هولندا، الجمعة 12 فبراير/شباط، إن تركيا منزعجة من العلاقة بين مسلحي حزب العمال الكردستاني في منطقة جبل قنديل(في العراق) وبين وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

وأكد أوغلو أن مسلحي حزب العمال الكردستاني في جبل قنديل لهم امتداد في سوريا مع وحدات حماية الشعب الكردية، مشيرا في السياق إلى أن العلاقة بينهما معروفة من قبل الجميع.

وأوضح رئيس الحكومة التركية أنه في حال كثفت وحدات حماية الشعب الكردية من نشاطها في سوريا، فإن تركيا "ستضطر لحماية أمنها والرد على التهديد القائم".

وأفاد داوود أوغلو أنه شرح لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، على مدى 5 ساعات أنشطة حزب العمال الكردستاني والطرق المستخدمة في إدخال الأسلحة إلى تركيا، مبينا أن مكافحة تنظيم "داعش" لا يعني مشروعية وحدات حماية الشعب الكردية. 

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون