احتدام الاحتجاجات في مولدوفا والحكومة تتعنت

أخبار العالم

احتدام الاحتجاجات في مولدوفا والحكومة تتعنتصورة أرشيفية. احتجاجات في كيشينيوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hbvc

يؤكد المحتجون في مولدوفا الذين احتشدوا بالآلاف وسط العاصمة كيشيناو أن ردود الحكومة على مطالبتهم باستقالتها لا تسهم إلا في إثارة جدل يبدأ ولا ينتهي.

وفي تعليق للصحفيين، قال إيغور دودون زعيم حزب "الاشتراكيين" المعارض: "هم يمعنون في ظلمنا، وليس لديهم أي حل آخر سوى إقحامنا في جدل يبدأ ولا ينتهي. الاحتجاجات سوف تستمر، وسنشدد الضغوط على هذه السلطة بما يحملها على الاستسلام. نحن بانتظار أندريان كاندو /رئيس البرلمان/ يوم غد الأحد في الساحة المركزية في كيشيناو حيث سيحتشد الموالون لنا هناك".

واعتبر دودون أن مواقف الحكومة صارت تعاني ضعفا مستمرا، نظرا لأن الدبلوماسيين الأمريكيين والأوروبيين الذين يؤيدون الأغلبية الحاكمة الجديدة في البرلمان "أخذوا يدركون ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب" المولدوفي، فيما صرح كاندو، بأن تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد تم وفق التشريعات المرعية، وبأنه لا توجد أي مسوغات لاستقالته وحل البرلمان.

ودعا دونون في هذه المناسبة، جميع تيارات المعارضة الممثلة بـ"الاشتراكيين"، و"حزبنا"، و"الأرضية المدنية للكرامة والحقيقة"، إلى التقيد التام بالقانون خلال جميع حملات الاحتجاج.

وأضاف: "لا ينبغي في الاحتجاجات محاصرة المباني الرسمية، والدعوة إلى العنف، إذ أن لهذه الاعتصامات أثرها في مصير البلاد".

وبين الأحداث ذات الأهمية في إطار المظاهرات، إعلان القائمين عليها أنهم سينتخبون خلال اعتصامهم وسط كيشيناو يوم غد "لجنة إنقاذ وطني" تدير شؤون البلاد في الأزمة.

هذا، ولا تزال الاحتجاجات تعصف بالعاصمة المولدوفية منذ الأربعاء الماضي، حيث حشدت المعارضة آلاف المؤيدين لها لتعطيل عمل الأغلبية البرلمانية التي التفت حول "الحزب الديمقراطي" بما يخدم الحيلولة دون تشكيل الحكومة برئاسة بافل فيليب.

ورغم الاحتجاجات والغضب الشعبي الكبير، منح البرلمان الثقة للحكومة الجديدة في غضون ست دقائق دون أن يتاح لرئيسها ولو حتى الإعلان عن برنامجه أو خططه لإنقاذ البلاد من أزمتها السياسية الخانقة.

وأدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية ليلا وعلى عجل، فيما تغيب بعض أعضائها عن أداء القسم الأمر الذي أدهش المعارضة وأجج غضبها، وحمل حشود الموالين لها على اقتحام البرلمان، مما أسفر عن إصابة أكثر من 30 شخصا خلال صدامات مع الشرطة التي كانت تطوق المبنى.

وتجمع المعارضة المولدوفية على أن "البلاد وقعت في أيدي الأليجارشيين"، وترفض الاعتراف بحكومة فيليب، كما تتمسك بضرورة حل البرلمان وتنظيم انتخابات مبكرة.

ونقلت وكالة "نوفوستي" عن نشطاء في الحزب الشيوعي المولدوفي المعارض قولهم: إن اللجنة المركزية لحزبهم "تعتبر أن التطورات الأخيرة حول مسألة السلطة لا ترتبط بالسياسة ولا تعكس حقيقة طموحات الشعب المولدوفي. وانطلاقا من هذا الواقع، لن يمنح الحزب الشيوعي ثقته لهذه الحكومة".

كما أعلنت المعارضة عن تنظيم اعتصام حاشد وسط العاصمة كيشيناو الأحد 24 يناير/كانون الثاني لانتخاب "لجنة إنقاذ وطني" تقود البلاد وتخرجها من أزمتها السياسية التي طالت.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون