موسكو تعبر عن قلقها من تفاقم التوتر في منطقة الخليج

أخبار العالم

موسكو تعبر عن قلقها من تفاقم التوتر في منطقة الخليجوزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ha5d

أعربت موسكو عن قلقها إزاء تفاقم الأزمة في منطقة الخليج بعد اقتحام محتجين السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران وقطع الرياض ومن ثم المنامة علاقاتهما مع طهران.

وشددت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها الاثنين 4 يناير/كانون الثاني على أن "الاعتداءات على بعثات دبلوماسية أجنبية لا يمكن النظر إليها وتحت أي ظرف من الظروف، على أنها وسيلة شرعية لاحتجاج وتعبير عن آراء سياسية". وأشار البيان إلى أن الدول المستضيفة لهذه البعثات ملزمة لضمان الأمن الكامل لها "وفقا لما تتطلبه الاتفاقايات الدولية المعروفة".

وتابع بيان الوزارة قائلا: "إن موسكو تعرب عن قلقها الشديد إزاء تفاقم الأوضاع في الشرق الأوسط بمشاركة أكبر الدولتين الإقليميتين هما المملكة العربية السعودية وإيران، اللتان ترتبط روسيا معهما بعلاقات ودية تقليدية. إننا نحث بإلحاح طهران والرياض وغيرهما من دول الخليج على التحلي بضبط النفس وتجنب أي خطوات من شأنها زيادة الوضع تعقيدا وتؤدي إلى تصاعد التوترات، بما في ذلك ذات طابع طائفي".

وأعربت الخارجية عن قناعة موسكو بأن المشكلات والخلافات بين دول يمكن، بل ويجب، أن ايجاد حل لها بطريقة "الحوار وراء طاولة المفاوضات"، مؤكدة استعداد روسيا إلى تقديم مساعدتها لهذه الجهود.

مصدر دبلوماسي روسي: مستعدون للوساطة بين الرياض وطهران

وفي وقت سابق من الاثنين قال مصدر دبلوماسي في الخارجية الروسية "نحن نعبر عن أسفنا لتأزم العلاقات بين أكبر دولتين في العالم الإسلامي، وأكثرهما نفوذا في المنطقة، وفي سوق النفط العالمية".

ونقلت وكالة "نوفوستي"، الروسية للأنباء عن ذات المصدر قوله إن موسكو كانت دائما حريصة "لتكون لدى المسلمين رؤية مشتركة، لدى السنة والشيعة، في إطار منظمة التعاون الإسلامي، وكذلك في المنظمات الدولية الأخرى، ورؤية مشتركة كذلك في ما يخص المشكلات الدولية والإقليمية، بما في ذلك الأزمة السورية والوضع في منطقة الخليج".

وأشار المصدر كذلك إلى أن موسكو تدعو لمواصلة المباحثات بصيغة فيينا حول سوريا، بمشاركة كل من إيران والسعودية.

وأعرب المصدر عن أمل موسكو في أن تواصل مجموعة دعم سوريا عملها رغم قطع العلاقات بين الرياض وطهران. وقال الدبلوماسي الروسي: "من دواعي سرورنا أننا استطعنا، وبدعم من الأمريكيين، تشكيل المجموعة الدولية لدعم سوريا، والتي تشارك فيها السعودية وإيران، وهما دولتان ذاتا نفوذ كبير جدا في المنطقة. وأملنا أن تستمر هذه الآلية وأن تعمل بما يخدم إيجاد حل سياسي للأزمة السورية".

دبلوماسي روسي: قطع البحرين علاقاتها مع إيران خطوة غير بناءة

هذا وانتقد المصدر قرار البحرين قطع علاقاتها مع إيران قائلا: "بدلا من قطع العلاقات يجب فعل عكس ذلك، وهو الحفاظ على الحوار وخوضه. إننا نعتبر هذه الخطوة غير بناءة، فقطع العلاقات لا يزيد من حسن التفاهم بين الأطراف.. وعندما تحدث خلافات ما يجب تكثيف الاتصالات والبحث عن قواسم مشتركة.. إن التاريخ والجغرافية لا يمكن تغييرهما، وقد كتب على الدولتين المتجاورتين أن تتعايشا سوية".

وفي وقت سابق من يوم الاثنين قررت البحربن قطع علاقاتها مع إيران، مبررة هذه الخطوة بـأنها اتخذت كرد على "استمرار وتفاقم التدخل السافر والخطير" لطهران في شؤون مملكة البحرين، "بل وفي شؤون دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكذلك الدول العربية الشقيقة".

وجاء إعلان البحرين قرارها هذا بعد يوم من إعلان المملكة العربية السعودية عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران على خلفية الاعتداء على سفارتها في طهران ومقر قنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية.

المصدر: كالات