أنقرة: مقتل 208 من عناصر الكردستاني خلال 10 أيام

أخبار العالم

أنقرة: مقتل 208 من عناصر الكردستاني خلال 10 أيامالشرطة التركية في ديار بكر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9dl

أكدت مصادر أمنية الجمعة 25 ديسمبر/ كانون الأول مقتل 208 عناصر من حزب العمال الكردستاني في العملية التي تشنها أنقرة في مناطق جنوب شرق تركيا ذات الغالبية الكردية.

وقالت المصادر لوكالة "الأناضول" إن العلميات أسفرت عن مقتل 139 عنصرا في بلدة جزيرة و8 في سيلوبي بمحافظة شرناق، إضافة إلى 33 عنصرا في منطقة سور و3 آخرين في بلدة يني شهير بمحافظة ديار بكر، و21 في بلدتي دارغيجيت ونصيبين بمحافظة ماردين، و4 في محافظة بيتليس.

من جهته قال حزب الشعوب الديمقراطي الممثل في البرلمان التركي والموالي للأكراد إن 38 مدنيا قتلوا على الأقل خلال العمليات العسكرية الأخيرة.

وذكرت وكالة "رويترز" أن أصوات انفجارات وإطلاق نار دوت بمحيط بلدة جزيرة يوم الجمعة بعد أن دخلت العملية الأمنية يومها الحادي عشر.

وأضافت الوكالة أن طائرة هليكوبتر حلقت في السماء وانطلقت سيارات مدرعة بطول طريق يمر عبر تلال مطلة على بلدة جزيرة بالقرب من الحدود السورية، في حين واصلت قوات الأمن التركية حملة تدعمها الدبابات في أنحاء المنطقة شارك بها آلاف الجنود.

وفي شرناق أكد قوات الأمن إصابة أربعة طلاب واثنين من العاملين بحروق عندما ألقى مسلحون ملثمون من حزب العمال الكردستاني قنابل حارقة على مركز ثقافي تديره الدولة الجمعة. وأضافت إن تبادل إطلاق النار اندلع بين قوات الأمن ومسلحين، فيما أخلي المبنى.

ولا يزال حظر التجوال مفروضا على جزيرة وسيلوبي المجاورة مع استمرار القتال على مدار اليوم. وقال الجيش في بيان له إن ثلاثة جنود أصيبوا في قتال مساء الخميس وتوفي أحدهم في المستشفى.

وفي الوقت الذي تصف فيه الحكومة التركية عمليتها الأمنية بعملية "تطهير" للمنطقة من المسلحين الأكراد، يقول السكان إن الهجمات الأمنية تتم دون تمييز بين مسلحين وغير مسلحين.

وقال صاحب متجر إن "الحرب الأخيرة التي بدأت في منطقة شرناق، وخاصة في الجزيرة، ليست للتطهير. إنهم يقصفون عشوائيا". وأضاف "الناس بائسون. المريض لا يستطيع الذهاب للمستشفى. المصابون يحاولون علاج أنفسهم بالمنازل، والبعض مات بسبب نقص الأطباء ومن النزيف."، كما يشكو السكان من نقص في الأغذية والمياه.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار الذي دام لعامين بين حزب العمال الكردستاني وأنقرة قد انهار في يوليو/ تموز من هذا العام ليعود من جديد الصراع المسلح الذي عانت منه المنطقة ثلاثين عاما وتسبب في مصرع أكثر من 40 ألف شخص.

المصدر: وكالات