مقتل 5 فلسطينيين في الضفة الغربية بالرصاص الإسرائيلي

فيديو.. اسرائيل تحقق في دسّ جنودها سكينا قرب فلسطيني ادعوا أنه ها

أخبار العالم العربي

مقتل 5 فلسطينيين في الضفة الغربية بالرصاص الإسرائيليتصاعد العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h33l

قتل شابان فلسطينيان برصاص الشرطة الإسرائيلية مساء السبت 17 أكتوبر/ تشرين الأول في الضفة الغربية بحجة محاولتهما طعن جنود، وبذلك يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين اليوم إلى 5 أشخاص.

وبحسب رواية الشرطة الإسرائيلية فأنها أطلقت النار تجاه شاب قرب حاجز قلنديا شمال القدس و"شلته عن الحركة"، بزعم محاولة طعنه أحد الجنود

وأفاد شهود عيان بأن الشاب بقي ملقى على الأرض وهو مصاب ليتوفى لاحقا متأثرا بجروحه البالغة، فيما فرقت الشرطة المواطنين الذين تواجدوا عند مسالك المشاة.

وفي حادث آخر أصيب شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، على مدخل شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، بزعم محاولته طعن جندي إسرائيلي، ليتوفى لاحقا متأثرا بجروحه.

وذكرت وكالة "وفا" أن الجيش أطلق الأعيرة النارية بشكل كثيف صوب الشاب (20 عاما) وتركه على الشارع ينزف لمدة 40 دقيقة، ومن ثم نقل من قبل سيارة إسعاف إسرائيلية إلى جهة غير معلومة، مؤكدة قيام عدد من المستوطنين بعرقلة مرور الإسعاف في الشارع ووزعوا الحلوى على المستوطنين في المكان ابتهاجا بمقتل الشاب.

وأشارت إلى أن الجنود منعوا سيارات الإسعاف وطواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول للشاب لتقديم العلاج الفوري له، وصوبوا أسلحتهم الرشاشة نحو طواقم الإسعاف عندما حاولوا عبور الحاجز.

وكانت اسرائيل أبلغت السلطة الفلسطينية أنها تجري تحقيقا في قيام جنود اسرائيليين بالقاء سكين قرب جثمان الشاب الفلسطيني فضل القواسمي والذي قتله مستوطن اسرائيلي بحجة محاولة طعنه في الخليل صباح السبت.

ونشرت مجموعة شبابية فلسطينية تطلق على نفسها "شباب ضد الاستيطان" شريط فيديو يظهر الجندي الإسرائيلي وهو يلقي بسكين بجانب جثمان الشاب القواسمي (18 عاما) بعد قتله.

ونقلت وكالة "معا" الفلسطينية عن مصدر في الارتباط العسكري الفلسطيني قوله إن الجيش الاسرائيلي وافق على فتح تحقيق في الحادثة بناء على طلب فلسطيني.

ويأتي هذا الحادث في ظل توتر وتصعيد شهده الضفة الغربية والقدس صباح السبت 17 أكتوبر/تشرين الأول اسفر عن مقتل 3 فلسطينيين برصاص جنود ومستوطنين بينهم القواسمي.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية أن الفلسطينيين الثلاثة حاولوا طعن جنود ومستوطنين إسرائيليين.

ففي مدينة الخليل ايضا، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على الفتاة الفلسطينية بيان عسيلة البالغة (16 عاما) في منطقة وادي الغروس.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية أن الفتاة أصيبت بجراح حرجة عندما أطلق الجنود الإسرائيليون تجاهها 3 رصاصات أدت إلى مقتلها على الفور.

وبعيد ذلك، أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن مقتل فلسطيني برصاص جندي  إسرائيلي في حي ارمون هانتسيف في القدس الشرقية.

يأتي ذلك غداة مقتل 5 شبان فلسطينيين في "جمعة الغضب" التي شهدتها مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وأسفرت عمليات التصعيد الاسرائيلية ضد الفلسطينيين منذ مطلع الشهر الجاري عن سقوط 45 فلسطينيا، و7 قتلى إسرائيليين.

إسرائيليون يوزعون الحلوى احتفالا بمقتل فلسطيني

إلى ذلك، تداول مستخدمو شبكات التواصل الإجتماعي صورة أظهرت قيام اسرائيليين بتوزيع الحلوى والعصائر بعد مقتل الشاب فضل القواسمة وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأظهرت الصورة المنشورة الاسرائليين وهم في حال من الفرحة والسرور.

وأوضح شهود عيان أن بعض المستوطنين حاولوا الاعتداء على الشاب الفلسطيني بعد إطلاق الرصاص عليه.

في غضون ذلك، أصيب عدد من الفلسطينيين من بينهم عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، بحالات اختناق جراء إطلاق القوات الإسرائيلية لقنابل الغاز في تجدد للمواجهات شمال قطاع غزة.

مستوطنون يحتفلون بعد مقتل فلسطيني

عريقات يطالب بفتح تحقيق فوري بعد تفاقم سوء الأوضاع

طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات الإعدام الخارجة عن نطاق القانون، كريستوف هينز، بإجراء تحقيق فوري في حالات القتل التي ترعاها إسرائيل، بحق الشعب الفلسطيني، خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال عريقات في بيان صحفي اليوم السبت، "وجهنا اليوم رسالة إلى السيد هينز، وطالبناه رسميا بإجراء تحقيق فوري في حالات القتل التي ترعاها دولة الاحتلال، بحق أبناء شعبنا".

وذكر بصورة الطفل أحمد مناصرة، الذي تركته قوات الاحتلال ينزف في الشارع ومنعت الطواقم الطبية من تقديم الرعاية الطبية له، بعد أن تم دهسه، والتنكيل به بالبلطات والعصي من قبل المستوطنين وشتمه بألفاظ نابيه وعنصرية، في الوقت الذي لم يشكل فيه الطفل مناصرة الأعزل أي خطر أو تهديد مباشر، الأمر الذي تحرمه كل القوانين الكونية وتحاسب عليه.

الحمد الله: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للتصعيد

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله "نحن ماضون في المقاومة الشعبية السلمية والنضال السياسي والقانوني لحماية شعبنا والمنجزات الوطنية التي تحققت بعد عقود متصلة من النضال".

وحمل الحمد الله الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة في استمرار الاعتداءات التي يرتكبها جنودها ومستوطنيها ضد الشعب الفلسطيني.

المصدر: وكالات