المقاتلات الروسية تستهدف معاقل "داعش" في الرقة وحماة وإدلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1xf

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلاتها نفذت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 18 طلعة جوية ضد 12 موقعا للإرهابيين في كل من الرقة وحماة وإدلب وحلب بسوريا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن استخدام مقاتلات "سو-34" سيسمح للقوات الجوية الروسية بتوجيه ضربات ضد مواقع تنظيم "داعش" في كل أنحاء سوريا بدقة مطلقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف يوم الجمعة 2 أكتوبر/تشرين الأول، "أريد التأكيد أن مقاتلات "سو-34" الروسية وجهت ضربات دقيقة من ارتفاع 5 آلاف متر. وتسمح أجهزة الملاحة الجوية وتوجيه الضربات من على متن الطائرات بضرب أهداف على الأرض بدقة مطلقة".

وأشار كوناشينكوف إلى أن الطائرات الروسية أثبتت ذلك لدى قيامها بتدمير مركز قيادة تابع لـ"داعش" قرب الرقة في سوريا.

من جهة أخرى أفاد ناشطون بأن الضربات الروسية قرب الرقة أدت إلى مقتل 12 من عناصر "داعش".

إيغور كوناشينكوف

وأكد المسؤول العسكري الروسي أن الطيران الحربي الروسي يهدف إلى تدمير البنى التحتية لتنظيم "داعش" حصرا، والتي تتمثل في مراكز القيادة والاتصالات والمراقبة ومخازن الأسلحة والذخائر والوقود ومصانع القنابل والسيارات المفخخة، مشيرا إلى أن القوات السورية هي التي تجري عمليات برية دون مشاركة قوات روسية فيها.

وأشار كوناشينكوف إلى أن "طائرات "سو-25" ضربت معسكرا لمسلحي "داعش" في منطقة معرة النعمان في محافظة إدلب ودمرت بالكامل مخابئ تحت الأرض وكذلك مخازن للأسلحة والوقود للإرهابيين".

وأضاف أن الطيران الروسي دمر مركز قيادة لمسلحي "داعش" في محافظة حماة إضافة إلى عشرات الآليات العسكرية المزودة بأسلحة نارية من عيار كبير.

كما أكد كوناشينكوف أن ممثلي موسكو وواشنطن ناقشوا على مستوى وزارتي الدفاع للبلدين قضايا استخدام الطيران في سوريا بشكل آمن، بما في ذلك من خلال استخدام مركز بغداد المعلوماتي، مضيفا أن المحادثات جرت بشكل بناء تلبية لطلب من الجانب الأمريكي.

من جهة أخرى أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أن بعض وسائل الإعلام الدولية تناقلت معلومات مستفزة عارية عن الصحة حول عملية القوات الجوية الروسية في سوريا، مشيرا إلى أن بعض التقارير من هذا النوع صدرت حتى قبل بدء العملية الروسية. كما أكد كوناشينكوف أن وزارة الدفاع الروسية تقدم مرتين يوميا كامل المعلومات عن عمليات الطيران الروسي في سوريا وتنوي مواصلة ذلك لاحقا.

طائرات "سو-25" قرب اللاذقية

دول التحالف الدولي والاتحاد الأوروبي يطالبون موسكو بقصف "داعش" فقط

من جهته طالب الاتحاد الأوروبي بأن تكون الضربات الجوية في سوريا موجهة ضد مواقع تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي فقط.

وقالت كاثرين راي المتحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا ماغيريني إن الاتحاد الأوروبي لا يشارك في العملية العسكرية ضد "داعش"، إلا أنه يريد توحيد المجتمع الدولي حول أولويات مشتركة، خاصة الأمن، مشيرة إلى أن بروكسل مستعدة للقيام بدورها في إطار عملية سياسية في سوريا تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأكدت راي أن الاتحاد الأوروبي على اتصال بجماعات من المعارضة السورية المعتدلة وأنه قلق بشأن الضربات التي يتعرض لها مدنيون في مناطق حماة وحمص وإدلب، إلا أنها امتنعت عن التعليق على أهداف الضربات الجوية الروسية في سوريا.

بدورها نشرت وزارة الخارجية التركية الجمعة بيانا أشار إلى أن فرنسا وألمانيا وقطر والسعودية وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة تعرب عن قلقها بشأن الضربات الجوية الروسية في سوريا والتي لم تكن موجهة ضد "داعش" وأدت، بحسب البيان، إلى سقوط ضحايا بين المدنيين.

وطالب البيان موسكو بتركيز جهودها على مواجهة "داعش" ووقف الهجمات ضد "المعارضة السورية والمدنيين".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد جدد الخميس التأكيد على أن روسيا تستهدف في سوريا "جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية" وغيرها من التنظيمات الإرهابية، بالقول: "صرحنا دائما بأننا سنحارب "الدولة الإسلامية" وغيرها من المنظمات الإرهابية، وتتخذ الولايات المتحدة نفس الموقف، حيث أعلنت قيادة التحالف أن أهدافها هي "جبهة النصرة" و"داعش"، ونحن نتفق مع هذا الموقف". وأكد لافروف أن الجيش الحر، الذي تدعي واشنطن أنها تدعمه "ليس تنظيما إرهابيا، بل نعتبر أنه يجب أن يكون جزءا من العملية السياسية، وهذا ضروري لتأمين مفاوضات ثابتة للتسوية السياسية".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية