إيران تقدم للأسد خطتها للسلام وإنهاء الأزمة

أخبار العالم العربي

 إيران تقدم للأسد خطتها للسلام وإنهاء الأزمةالرئيس السوري بشار الأسد في لقاءه نائب وزير الخارجية الإيراني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzwk

قدمت طهران حليف دمشق الإقليمي الرئيسي خطتها للسلام في سوريا إلى الرئيس بشار الأسد، حسب ما أفاد به نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان.

وعبر الرئيس السوري بشار الأسد خلال اللقاء عن ترحيب سوريا بالجهود والاتصالات التي تقوم بها إيران لحل الأزمة السورية مؤكدا أن الشعب السوري يثق بالدور الإيراني الداعم لشعوب المنطقة وقضاياه العادلة، قائلا إنه وكل المسؤولين في سوريا عبروا عن رغبتهم في مناقشة الأفكار الإيرانية وإيصالها للنتائج المرجوة داعيا الدول المعنية والأمم المتحدة إلى النظر في جميع هذه الجهود وإيجاد الحلول المناسبة للأزمة في سورية.

وكان الأسد قد التقى في الـ12 من أغسطس/آب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وأعرب عن ترحيبه بالجهود التي تبذلها إيران لوقف الحرب في سورية والحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها.

وقال حسين أمير عبد اللهيان الخميس 3 أيلول/سبتمبر، إن أي مبادرة يجب أن تأخذ في الاعتبار الدور المحوري لرئيس الدولة السورية، مشددا على أن أي مشروع ناجح لإيجاد حل للأزمة في سورية لا بد أن يضع نصب عينيه الدور المركزي للشعب السوري في تقرير مستقبله، مشيرا إلى أن خارطة الطريق التي اقترحتها طهران قدمت خلال الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى سوريا في الـ12 من أغسطس/آب.

وبين نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره فيصل المقداد، بعد لقاء مع بشار الأسد في دمشق، أن الخطة المقترحة هي رؤية أولية لإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا.

نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره فيصل المقداد

هذا وصرح عبد اللهيان بأن الرئيس السوري رحب بهذه المبادرة السياسية البناءة لإيران، مضيفا بأن الطرفين اتفقا على دراسة هذه الأفكار بعمق وبطريقة بناءة. كما أكد نائب وزير الخارجية حرص إيران على مساعدة الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب وفي تحقيق مصالحه وطموحاته دون أي تدخل خارجي.

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن اللقاء تناول المخاطر التي تهدد الشعب السوري وشعوب المنطقة بسبب انتشار الإرهاب واستمرار الدعم للتنظيمات الإرهابية من قبل بعض الدول والقوى التي تدعي محاربتها.

يذكر أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد صرحت الاثنين 31 أغسطس/آب بأن ألمانيا سترحب بمشاركة إيران في أي مفاوضات تهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا، قائلة "أعتقد أن إيران لها قدر كبير من النفوذ على ما يحدث في سوريا، وكل الأطراف موضع ترحيب للمشاركة بطريقة بناءة في المفاوضات.

وفي السابق كانت معظم القوى الغربية عازفة عن أن تقوم إيران بأي دور في الأزمة السورية لأنها الداعم الأقوى للرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر: وكالات