غارات جوية على صنعاء وانفجار عنيف يهز محيط دار الرئاسة

أخبار العالم العربي

غارات جوية على صنعاء وانفجار عنيف يهز محيط دار الرئاسةصنعاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzeq

استأنفت طائرات التحالف، بقيادة السعودية، قصفها للعاصمة اليمنية صنعاء الجمعة 28 أغسطس/ آب، فيما دوى انفجار كبير في المنطقة المحيطة بدار الرئاسة وسط العاصمة .

وصرح مصدر محلي لموقع " سبوتنيك " أن طائرات التحالف استهدفت جبلي النهدين المطلين على دار الرئاسة وسط صنعاء، كما شنت غارة جوية ثالثة على صنعاء في المنطقة المحيطة بدار الرئاسة.

مقتل العشرات من الحوثيين وقوات صالح في غارات بمأرب وصنعاء

ميدانيا، قتل نحو 40 شخصا وجرح العشرات من مسلحي القوات الحوثية وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في غارات للتحالف استهدفت معسكرا تدريبيا وتعزيزات عسكرية في منطقة جبلية بين محافظتي مأرب وصنعاء.

ووفقا لمصادر يمنية، فإن تلك التعزيزات تشمل مدافع وراجمات صواريخ كانت متوجهة إلى منطقة هيلان شمالي غربي مأرب.

قوات التحالف تستعد لإنزال عسكري في تعز

وذكرت وسائل إعلامية أن قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية تستعد لإنزال عسكري في مدينة تعز، لتسريع عملية اخراج قوات الوثيين من المدينة.

وأوضحت المصادر أن عملية الإنزال ستنفذ في ميناء المخاء الذي شهد قبل يومين غارات عنيفة لقوات التحالف.

في هذه الأثناء، تتواصل المواجهات العنيفة في مدينة تعز بين اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين.

كما دفعت جماعة أنصار الله بتعزيزات كبيرة إلى تعز، وذلك بعدما تمكنت اللجان الشعبية من السيطرة على منطقة حذران غرب المدينة.

وسقط عدد من القتلى والجرحى في استهداف الحوثيين منطقتي الضباب والربيعي بقصف عنيف بمختلف أنواعِ الأسلحة الثقيلة، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة لسكانِ المنطقة.

مقتل 10 مدنيين بغارات جوية على مجمعين تربويين في إب والحديدة

من جهة أخرى قتل 7 مدنيين في غارتين شنهما طيران التحالف العربي عن طريق الخطأ على مجمع تربوي في منطقة المجمعة مديرية حبيش بمحافظة إب.

وذكرت مصادر محلية أن المجمع كان معدا لاختبارات الثانوية التي كان من المقرر ان تبدأ يوم السبت. وأوضحت أن القصف أسفر عن مقتل حارس المجمع وزوجته، بالإضافة إلى 5 مدنيين من أبناء منطقة المجمعة.

وبين المصدر أن طيران التحالف شن غارة أخرى على معسكر قوات الأمن الخاصة (الامن المركزي سابقا) وسط مدينة إب.

هذا وذكرت وكالة "سبأ" اليمنية الموالية للحوثيين أن 3 أشخاص لقوا مصرعهم في قصف شنه التحالف على مجمع الشيماء التربوي بمديرية الحوك في محافظة الحديدة.

وشن طيران التحالف العربي غارات على قصر الرئيس السابق علي عبد الله صالح بمديرية سنحان بمحافظة صنعاء.  ونقلت وكالة "سبأ" عن مصادر أمنية أن طيران التحالف قصف قرى ومناطق متفرقة في صعدة بقنابل عنقودية محرمة دوليا.

كما أغار التحالف على تجمعات للحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن وعلى الشريط الحدودي في محافظتي صعدة وحجة، فيما قال الحوثيون إنهم اقتحموا موقع العمود العسكري في مدينة جازان السعودية واغتنموا العتاد الذي كان بداخله قبل تفجيره.

ونقلت وكالة "سبأ" عن مصدر عسكري تأكيده مقتل 7 عسكريين سعوديين في قصف شنه الحوثيون على معسكر بريالين السعودي بنجران.

هذا وذكرت تقارير إخبارية أن القوات السعودية نفذت عمليتي إنزال من الجو على أهداف محددة في أعلى جبال ابن صياح وجبال مظان بمحافظة صعدة اليمنية، خلال اليومين الماضيين. وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية نقلا عن مصادر لم تسمها، القول إن العمليتين نجحتا، واستهدفتا قادة وعتاداً عسكرياً للحوثيين، بالإضافة إلى إبعاد الحوثيين وقوات صالح عن الحدود في مديرتي كتاف والبدع القريبتين من نجران، بالإضافة إلى قوات الحوثيين المتمركزة في جبال الفرع قبالة جازان.

صورة من الأرشيف

هادي يؤكد استمرار تقدم قواته.. وياسين يتوقع معركة صنعاء خلال 8 أسابيع

وقال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال لقائه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إن الانتصارات التي حققها الجيش  واللجان الشعبية لن تتوقف عند تحرير مدينة أو محافظة.

من جانب آخر، كشفت وسائل إعلام يمنية عن اتفاق بين الرئيس اليمني والعاهل السعودي خلال لقاء عقداه في مدينة طنجة المغربية الخميس 28 أغسطس/آب على "تطهير كافة المحافظات من المليشيا التي انقلبت على الشرعية الدستورية".

وكان الرئيس اليمني قد زار المملكة المغربية، فيما يقيم العاهل السعودي في المدينة المغربية في رحلة استجمام.

 وجرى خلال الاجتماع بين الملك والرئيس، مناقشة المستجدات على الساحة اليمنية في ظل التحديات القائمة، والخروج برؤية مشتركة يسهم الجميع في الدفع بها والعمل على تنفيذها.

وكان وزير الخارجية اليمني رياض ياسين قد أكد أن معركة صنعاء ستبدأ خلال ثمانية أسابيع، مشيرا إلى أنه لا حل سياسيا في اليمن إلا بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216.

وقال الخميس 27 أغسطس/آب إن طرد ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة من محافظة تعز سيمهد الطريق للقوات الشرعية لتحرير العاصمة صنعاء.

وأضاف أن هناك مؤشرات فعلية ملموسة تشير إلى قرب تحقيق الحسم في صنعاء، وأن التطورات الأخيرة تكشف يوما بعد يوم عن تزايد حجم التأييد الشعبي في صنعاء ومحيطها للقوات الموالية للشرعية.

وجاء كلام ياسين بعد لقاء جمعه مع أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي في القاهرة، حيث أكد أن "الجامعة ستدين ما ترتكبه الميلشيات من جرائم في تعز".

و من جهته دان العربي ما وصفها بـ "الجرائم الوحشية" التي ترتكبها جماعة الحوثي والموالون لصالح بحق المواطنين، وخاصة "القصف العشوائي" على المناطق السكنية في محافظة تعز.

وشدد الأمين العام على ضرورة الالتزام بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216، والمرجعيات الوطنية المتفق عليها والمتمثلة في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وكذلك المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

وأكد العربي دعم الشرعية ممثلة في الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وكذلك دعم الجامعة لكافة الجهود التي تمكن مؤسسات الدولة اليمنية من استعادة دورها الوطني وإعادة الأمن والاستقرار في أنحاء البلاد.

"هيومان رايتس ووتش": التحالف العربي استخدم صواريخ عنقودية في اليمن

وكانت منظمة "هيومان رايتس ووتش" أكدت الخميس أن التحالف العربي بقيادة السعودية استخدم صواريخ عنقودية في 7 هجمات على الأقل في محافظة حجة شمال غرب اليمن مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين.

أوضحت المنظمة في بيان إن قوات التحالف الذي تقوده السعودية "استخدمت على ما يبدو صواريخ محملة بذخائر عنقودية في ما لا يقل عن 7 هجمات على محافظة حجة شمالي اليمن، فقتلت وأصابت العشرات من المدنيين".

وذكرت أن هذه الهجمات نفذت في الفترة ما بين أبريل/نيسان ومنتصف يوليو/تموز الماضيين، مشيرة إلى أن هذه "الذخائر العنقودية أوقعت خسائر في صفوف المدنيين سواء أثناء هذه الهجمات، التي ربما كانت تستهدف مقاتلين حوثيين، انفجرت بالمدنيين وأيضا حين التقط المدنيون الذخائر التي لم تنفجر، والتي انفجرت فيهم لاحقا".

وأشارت "هيومان رايتس ووتش" إلى أنه يتعين على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن يشكل لجنة لتقصي الحقائق للتحقيق في الانتهاكات الخطيرة المزعومة لقوانين الحرب التي ارتكبها جميع أطراف النزاع المسلح في اليمن.

المصدر: وكالات