الصين.. البدء بتنظيف مئات الأطنان من مواد شديدة السمية من موقع الانفجارات

أخبار العالم

الصين.. البدء بتنظيف مئات الأطنان من مواد شديدة السمية من موقع الانفجاراتصورة من مكان الانفجارات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyro

بدأت السلطات الصينية الاثنين 17 أغسطس/آب بأعمال تنظيف مئات الأطنان من مادة السيانيد شديدة السمية من موقع الانفجارات التي حدثت مساء الأربعاء 12 أغسطس/آب الماضي.

وقال نائب رئيس بلدية تيانجين هي شوشنغ خلال مؤتمر صحفي إن أعمال تنظيف واسعة النطاق "صعبة جدا ودقيقة" بدأت في مكان الكارثة، مؤكدا وجود "حوالي 700 طن" من سيانيد الصوديوم في المخزن الذي وقعت فيه الانفجارات العنيفة.

وذكرت وسائل إعلام صينية أن الشرطة التي تشرف على ذلك المخزن خزنت فيه كميات من سيانيد الصوديوم تفوق بـ30 ضعفا الكمية القانونية.

وكانت فرق الإنقاذ أقامت حواجز رملية وترابية حول منطقة مساحتها 100 الف متر مربع حول موقع الانفجارات لتجنب أي تسرب للسيانيد أو غيره من المواد الملوثة، بحسب هي شوشنغ.

جنديان صينيان يرتديان أقنعة واقية يفحصان مدى انتشار المواد السامة في المكان

وأشارت إلى أنه لم يكن مجازا تخزين أكثر من 24 طنا من هذه المادة الكيميائية الفائقة الخطورة في ذلك المخزن.

وقال مسؤولون صينيون إن تحاليل المياه من أقرب نقطة ممكنة من موقع الانفجار أشارت إلى نسبة السيانيد تفوق المعدل العادي بـ 27.4 مرة.

كما سجلت نسب من سيانيد الصوديوم في محيط كيلومتر من داخل "المنطقة العازلة" التي حددتها السلطات.

يذكر أن روسيا أعلنت الخميس عن استعدادها لتقديم كل المساعدة والدعم اللازمين لإزالة آثار الانفجار، حيث وجه وزير الطوارئ الروسي فلاديمير بوتشكوف برقية لوزير السلامة العامة في الصين اقترح فيها تقديم فرق الإنقاذ الروسية المساعدة الضرورية لإزالة آثار الانفجار.

وعرضت الوزارة الروسية "كل المساعدة الضرورية والدعم"، على نظيرتها الصينية، حتى إذا استلزم الأمر توجيه طائرات حديثة تتضمن طائرات "إيل-76" و"ب-200" مجهزة بمعدات إطفاء الحرائق بالإضافة إلى فرق إنقاذ مزودة بالمعدات الضرورية.

ومن الجدير بالذكر أن سيانيد الصوديوم مادة تأتي على شكل مسحوق بلوري ينبعث منها في ظل ظروف معينة غاز سيانيد الهيدروجين، بحسب خبراء قالوا أيضا إن غازا عالي السمية يؤدي إلى الاختناق لأنه يضرب قدرة الجسم على استخدام الأوكسجين ويمكن أن يقتل بسرعة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون