روسيا تبدأ تجارب أول قمر اصطناعي لمنظومتها الفضائية الموحدة في الخريف القادم

أخبار روسيا

روسيا تبدأ تجارب أول قمر اصطناعي لمنظومتها الفضائية الموحدة في الخريف القادمقمر اصطناعي من المنظومة الفضائية الموحدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyo9

أعلن مسؤول عسكري روسي السبت 15 أغسطس/آب أن التجارب على أول قمر اصطناعي للمنظومة الفضائية الموحدة الروسية ستبدأ نهاية أكتوبر/تشرين الأول وبداية نوفمبر/تشرين الثاني من العام الحالي.

وفي حوار مع إذاعة "خدمة الأنباء الروسية" أفاد العقيد فيكتور تيموشينكو، رئيس هيئة أركان مركز الإنذار ضد الهجوم الصاروخي ضمن القوات الجوية الفضائية الروسية، بأن الاستعدادات لإطلاق القمر الاصطناعي قريبة من انتهائها.

وأكد تيموشينكو أن إنشاء المنظومة الفضائية الموحدة ستمكن روسيا من اكتشاف عمليات إطلاق الصواريخ البالستية من المحيطات وأراضي الدول التي تُجري التجارب. وأوضح أن هذه المنظومة ستحل محل وسائل الإنذار من الهجوم الصاروخي التي تم وضعها خلال الحقبة السوفييتية.

وتابع قائلا إن المنظومة ستضم أجهزة فضائية من الجيل الجديد، إلى جانب مراكز قيادة مطورة تضمن إدارة مجموعة الأقمار الاصطناعية المدارية واستلام ومعاملة المعلومات الواردة منها بشكل تلقائي.

وأفاد المسؤول العسكري بأن المرحلة الأولى من هذه المنظومة من المخطط نشرها قبل نهاية العام الجاري وستضم بحلول عام 2018 عشرة أقمار اصطناعية.

تحديد فئات الصواريخ بعد إطلاقها

وأشار تيموشينكو إلى أن بمقدور الأقمار الاصطناعية التابعة لمنظومة الإنذار الروسية تحديد فئة الصاروخ الذي تم إطلاقه وتقييم اتجاه تحليقه. وأوضح أن لمنطومة الإنذار ضد الهجوم الصاروخي مستويين هما الفضائي (أي الأقمار الاصطناعية) والأرضي (محطات الرادار)، والمستوى الأول هو الذي يتم فيه تحديد اتجاه الصاروخ.

محطة الرادار من طراز "فورونيج" في روسيا

مع ذلك لم يستبعد الضابط الروسي حدوث أعطال فنية مفاجئة، الأمر الذي يتطلب مشاركة البشر في العملية.

روسيا ستنشر محطة رادار في المنطقة القطبية الشمالية

وأفاد المسؤول العسكري بأن روسيا ستضع وفي أقرب وقت عددا من محطات الرادار تحت الخدمة، كما أنها تخطط لنشر إحدى المحطات في المنطقة القطبية الشمالية.

وأضاف أن محطة الرادار من طراز "فورونيج" قادرة على اكتشاف الأجسام البالستية والفضائية والطائرة، بما في ذلك الصواريخ البالستية والمجنحة.

المصدر: "نوفوستي"