باكستان تعلن تأجيل المحادثات بين الحكومة الأفغانية و"طالبان"

أخبار العالم

باكستان تعلن تأجيل المحادثات بين الحكومة الأفغانية ومفاوضو حركة طالبان في إسلام آباد - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxiu

أعلنت باكستان الخميس 30 يوليو/تموز تأجيل الجولة الثانية من مفاوضات السلام بين الحكومة الباكستانية وحركة طالبان، بعد إعلان كابل مقتل زعيم الحركة المولى عمر.

وكان يتوقع للمحادثات التي أطلقتها الحكومة الأفغانية أن تتناول في مستهل المفاوضات عملية وقف إطلاق النار مع "طالبان"، حسب ما أعلن عنه مسؤول من الحكومة.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إنه تم تأجيل المحادثات بين الطرفين إثر إعلان مقتل زعيم الحركة الملا عمر، مضيفة أنه تم اتخاذ القرار تجنبا لكل سلبيات يمكن أن تؤثر على المحادثات.

كما أشار البيان إلى أن باكستان والبلدان المساهمة في عملية السلام تتمنى أن تشارك حركة طالبان بصفة إيجابية في المحادثات للوصول إلى سلام تام في أفغانستان، موجها أصابع الاتهام في السياق ذاته إلى "قوات خبيثة" تحاول عرقلة مسعى الوصول إلى اتفاق تام بين الأطراف المتصارعة.

وفي وقت سابق ذكرت حركة "طالبان" الأفغانية الخميس 30 يوليو/تموز أنه لم يتم إبلاغها ببدء جولة جديدة من مفاوضات السلام نهاية يوليو/تموز الجاري.

وقالت الحركة إن وسائل الإعلام تنشر معلومات بشأن انعقاد مفاوضات سلام قريبا جدا، في الصين أو في باكستان، فيما لم يبلغ المكتب السياسي للحركة بالعملية.

وتشترط حركة "طالبان" الأفغانية قبل أي مفاوضات سلام انسحاب جميع القوات الأجانبية من أفغانستان التي أزاحتها عن السلطة في عام 2001  ويدعمون الحكومة الموالية للغرب في كابول، من.

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" أفادت بأن الجولة الثانية من المفاوضات السلمية بين الحكومة الأفغانية وممثلي حركة "طالبان" ستجري يوم الـ30 من يوليو/تموز في الصين.

وقالت الوكالة الجمعة 24 يوليو/تموز إنه سيتم نشر قائمة المشاركين في هذه المفاوضات في الأيام المقبلة، مضيفة أن وقف إطلاق النار بين المواضيع الرئيسية التي سيجري بحثها، وذلك لأن ارتفاع الخسائر العسكرية وغير العسكرية يعد أحد الأسباب التي تدفع كابل للحوار مع الحركة.

وكانت الجولة الأولى من مفاوضات السلام جرت في الـ7 من يوليو/تموز الجاري بمنطقة ماري في باكستان تحت إشراف ممثلين عن الولايات المتحدة والصين.

المصدر: وكالات