عند خط التماس في دونباس.. كييف تعزز ودونيتسك ولوغانسك تواصلان الانسحاب

أخبار العالم

عند خط التماس في دونباس.. كييف تعزز ودونيتسك ولوغانسك تواصلان الانسحابصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwto

عند خط التماس في دونباس تتناقض التحركات، ففيما تواصل قوات الدفاع الشعبي التابعة لـ دونيتسك ولوغانسك في شرق أوكرانيا سحب قواتها تجري قوات كييف تدريبات مكثفة في منطقة النزاع.

وأعلن إدوارد باسورين المتحدث باسم قوات الدفاع الشعبي التابعة لجمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد، أن عملية سحب الأسلحة التي يقل عيارها عن 100 ملم ستتواصل الاثنين 20 يوليو/تموز، وذلك بعد أن تم سحب نحو 50% من الأسلحة أمس الأحد. وتجري عملية سحب الأسلحة تحت رقابة ممثلي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وتأتي خطوة دونيتسك ولوغانسك أحادية الجانب، كبادرة حسن نية، علما بأن الطرفين أعدا منذ أسابيع اتفاقا حول سحب الأسلحة من عيار أقل من 100 ملم، عن خط التماس، إلا أن كييف ما زالت ترفض التوقيع عليه، دون أن تقدم أي مبرر للمماطلة في هذا المجال.

وأعلن متحدث باسم جمهورية لوغانسك خلال مؤتمر صحفي الأحد أن القوات الأوكرانية لم تبدأ بعد في سحب أسلحتها، حيث قال "للأسف لم نسجل حتى اليوم إجراءات مشابهة من طرف قوات كييف، أسلحتهم من عيار أقل من 100 ملم لا تزال في مواقعها السابقة".

من جانبه أوضح الكسندر موتوزنياك المتحدث باسم الرئاسة الأوكرانية لشؤون العملية العسكرية في شرق البلاد أن عقد الاتفاق بشأن سحب الأسلحة من خط التماس "مرهون" بتصرفات قوات الدفاع الشعبي. وقال تعليقا على إمكانية سحب الجيش الأوكراني لأسلحته من منطقة النزاع: "قبل كل شيء يجب أن يكون هناك التزام تام بالاتفاقات السلمية فيما يخص وقف إطلاق النار. وإذا استمر الالتزام بهذا النظام  لعدة أيام على الأقل، فسيمكننا الحديث عن مواصلة تنفيذ اتفاقات مينسك بالكامل".

من جانب آخر أعلن متحدث باسم القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول (المطلة على خط التماس بين طرفي النزاع في شرق أوكرانيا)، أن القوات الأوكرانية في المدينة ستجري تدريبات مدفعية مكثفة تستغرق أيام عدة. وقال المتحدث في تصريح صحفي: "خلال التدريبات ستجري إصابة أهداف بواسطة حزمة كبيرة من الأسلحة التي تملكها قوات عملية مكافحة الإرهاب" (وهي التسمية التي تطلقها كييف على حملتها العسكرية في جنوب شرق أوكرانيا المستمرة منذ أبريل/نيسان عام 2014).

تدريبات للناتو بمشاركة 18 دولة تنطلق في غرب أوكرانيا

وفي ميدان يافوروف العسكري في مقاطعة لفوف غرب أوكرانيا تنطلق الاثنين 20 يوليو/تموز تدريبات " Saber Guardian/Rapid Trident-2015" لحلف الناتو بمشاركة 18 دولة، وستستمر حتى الـ31 من يوليو/تموز الجاري.

عرسكيون أمريكيون خلال تدريبات في ميدان يافوروف بغرب أوكرانيا

وكشف ألكسندر بورونيوك المتحدث باسم وزارة الدفاع أن معظم المشاركين الأجانب في التدريبات أمريكيون، أما الدول المشاركة الأخرى فهي بلجيكا وبلغاريا وكندا وإستونيا وجورجيا وألمانيا وبريطانيا ولاتفيا وليتوانيا ومولدافيا والنرويج وبولندا ورومانيا وإسبانيا والسويد وتركيا. وتابع أنها أكبر تدريبات بهذه الصيغة تستضيفها أوكرانيا، وأن عدد المشاركين فيها يبلغ حوالي ألفي عسكري، وأن سيناريو التدريبات "مرتبط بالأحداث التي يشهدها العالم حاليا، بما في ذلك الأوضاع التي ظهرت في شرق أوكرانيا".

وأوضحت وزارة الدفاع الأوكرانية أن التدريبات تستهدف تعزيز التنسيق والتعاون بين القوات المسلحة في أوكرانيا وفي دول أخرى، حيث زار خبراء عسكريين من كندا والولايات المتحدة أوكرانيا الأسبوع الماضي لتقييم الإمكانيات المتوفرة لتدريب العسكريين الأوكرانيين في سياق التدريبات المخطط لها.

يذكر أن تدريبات " Saber Guardian/Rapid Trident "  في الأراضي الأوكرانية تجري سنويا بمشاركة الولايات المتحدة ودول أخرى من حلف الناتو وجمهوريات سوفيتية سابقة، وفي العام الماضي، شارك في التدريبات 1300 عسكري من 15 دولة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون