مسؤول روسي: مسألة دمج الاتحاد الأوراسي مع "طريق الحرير" أساسية في قمتي أوفا

مال وأعمال

مسؤول روسي: مسألة دمج الاتحاد الأوراسي مع مسؤول روسي: مسألة دمج الاتحاد الأوراسي بطريق الحرير أساسية في قمتي أوفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvz4

قال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي إن دمج الاتحاد الاقتصادي الأوراسي مع المشروع الصيني "طريق الحرير" قد يكون الموضوع الرئيسي للمناقشات غير الرسمية على هامش قمتي أوفا.

وتستضيف مدينة أوفا عاصمة جمهورية بشكورتوستان الروسية في الفترة ما بين الـ8 والـ10 من يوليو/تموز الجاري قمتين دوليتين واحدة لمنظمة شنغهاي للتعاون والثانية لمجموعة دول "بريكس" و تترأس روسيا هذا العام كلتا هاتين المنظمتين.

وقال أوشاكوف: "بلا شك، ستتم مناقشة هذا الموضوع في أوفا، وخاصة في الاجتماعات غير الرسمية لزعماء وقادة دول "بريكس"، ومنظمة شانغهاي للتعاون، والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، ومن الممكن أن تحمل طابعا أساسيا خلال هذه النقاشات".

وأشار أوشاكوف إلى أن هذه المسألة نوقشت على نطاق واسع في الاجتماع الأخير للرئيس الروسي مع رئيس الصين في مايو/أيار من هذا العام في موسكو على هامش الاحتفالات بمناسبة الذكرى الـ70 لعيد النصر على النازية، وذكر أوشاكوف أنه تم حينها توقيع وثيقة تفتح إمكانية مناقشة آفاق الاتحاد الاقتصادي الأوراسي والمبادرة الصينية "طريق الحرير".

هذا وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ بعد محادثات في الكرملين في مايو/أيار الماضي بيانا مشتركا حول دمج الاتحاد الاقتصادي الأوراسي مع الحزام الاقتصادي "طريق الحرير".

وفي وقت سابق، قال رئيس الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة كيريل ديميترييف إن عملية دمج هذين المشروعين الضخمين وصلت إلى مرحلة التطبيق العملي.

يشار إلى أن فكرة بناء "طريق الحرير" الجديد الذي يربط الصين بأوروبا وتعزيز التعاون مع آسيا وإفريقيا، طرحت من قبل الرئيس الصيني شي جين بينغ في وقت مبكر من عام 2013، وتتضمن إنشاء ممر تجاري لتوريد البضائع مباشرة من الشرق إلى الغرب بشروط تفضيلية، وتعول الصين على إنشاء شبكة نقل من المحيط الهادئ إلى بحر البلطيق، وتقليص العوائق التي تقف أمام الاستثمار والتجارة، وتوسيع أنظمة الحسابات بالعملات الوطنية.

المصدر: نوفوستي