اليونيسكو: موقع الحضر العراقي على قائمة التراث العالمي المهدد

أخبار العالم العربي

اليونيسكو: موقع الحضر العراقي على قائمة التراث العالمي المهددآثار مدينة الحضر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvmu

صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو"، الأربعاء 1 يوليو/تموز، موقع مدينة الحضر الأثري العراقي في خانة التراث العالمي المهدد بالخطر.

وقالت المنظمة، بعد تداول تسجيل لتنظيم "الدولة الإسلامية" في نيسان/أبريل يظهر مسلحين يدمرون آثارا فيه "إن موقع الحضر الواقع جنوب مدينة الموصل شمال العراق أدرج على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي المهدد بالخطر بسبب عمليات تدمير هذا الموقع من قبل جماعات مسلحة".

وأضافت أن "المدينة الكبرى المحصنة" و"عاصمة المملكة العربية الأولى الحضر، قاومت الرومان مرتين في عامي 116 و198، بفضل سورها المعزز بالأبراج".

وتابعت أن "آثار المدينة، لا سيما المعابد حيث تتوالف الهندسة اليونانية والرومانية مع عناصر تزيين شرقية، تشهد على عظمة حضارتها".

وقالت اليونسكو إن تصنيف الحضر على قائمة التراث المهدد بالخطر "وسيلة تهدف إلى حشد دعم المجتمع الدولي للتراث العراقي".

وفي مطلع نيسان/أبريل نشر تنظيم "داعش" شريط فيديو يظهر جهاديين يدمرون بالبنادق والمطارق آثارا في هذا الموقع المدرج منذ 1985 على لائحة التراث العالمي.

ولا يحمل الشريط تاريخا لكنه يستمر 7 دقائق يظهر فيه مسلحان يتحدث أحدهما قائلا إن "داعش" "أرسلهما لتحطيم الأوثان".

انفوجرافيك: داعش يدمر الذاكرة

وتعد مدينة الحضر موقعا أثريا جرى الحفاظ عليه بشكل جيد، يعود إلى الحقبة الرومانية ويضم مزيجا أثريا فريدا. ويقع في الصحراء على مسافة نحو 100 كم جنوب غرب مدينة الموصل.

وافتتحت اليونيسكو الأحد في بون الجلسة الـ39 للجنة التراث العالمي التي ستدرس حتى 8 تموز/يوليو حوالي 30 طلبا لإضافة مواقع إلى لائحة التراث العالمي.

كما أعلنت المديرة العامة للمنظمة إيرينا بوكوفا عن تدمير تنظيم "الدولة الإسلامية" كنوزا هندسية وثقافية.

يذكر أن "الدولة الإسلامية" دمرت في المناطق الخاضعة لسيطرتها منذ عام، أكثر من 50 ضريحا تعود إلى ما بين 100 و200 عام.

كما قام عناصر من التنظيم، الأحد 21 يونيو/حزيران، بزرع الألغام والعبوات الناسفة في المدينة الأثرية بتدمر في ريف حمص الشرقي وسط سوريا، علما بأن مسلحي "داعش" دمروا عددا من المجسمات الحديثة بمتحف مدينة تدمر الأثرية ثم وضعوا حراسا على أبوابه.

وسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، في الـ21 من مايو/أيار على مدينة تدمر الأثرية بالكامل، مما أثار المخاوف من تكرار نفس السيناريو العراقي بتدمير المدينة التاريخية على يد عناصر "داعش" خاصة بعد تتالي عمليات طمس التاريخ من خلال تدمير ما بقي منه.

وكان "داعش" ارتكب أولى جرائمه بحق التاريخ حين دمر تمثالي الشاعر العباسي أبي تمام والموسيقار عثمان الموصلي بالجرافات ليتلوه تدمير متحف نينوى شمال الموصل بالعراق ومدينة نمرود الآشورية.

المصدر: وكالات 

الأزمة اليمنية
مباشر.. موسكو تستضيف المهرجان الدولي الثالث للألعاب النارية