إيران: توقيع اتفاق نووي ممكن إذا لم يٌبالغ بالمطالب تجاهنا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv8x

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف السبت 27 يونيو/ حزيران إن توصل إيران لاتفاق نووي مع دول مجموعة "5 + 1" ممكن في حال تخلي الطرف الآخر عن مطالبه المفرطة.

وأكد ظريف أن الطرف الآخر يجب أن يتقبل الحقائق كما هي وأن يعترف بحقوق الشعب الإيراني.

وأضاف أن هناك ضرورة بالتزام الطرف الآخر برفع العقوبات المفروضة على إيران.

واشنطن: الـ9 من يوليو هو الحد الأقصى

أكد مصدر دبلوماسي في فيينا استعداد وفد بلاده لتمديد مهلة فنية في المفاوضات مع إيران حتى الـ9 من يوليو/تموز.

وقال المصدر لوكالة "تاس" إن الحديث يدور عن "الحد الأقصى إذا جاز التعبير".

وفي وقت سابق أفاد مصدر دبلوماسي في أحد الوفود الغربية في العاصمة النمساوية بأن الجولة الختامية من المفاوضات بين طهران ومجموعة "5+1" قد تمتد حتى الـ7 من الشهر القادم. وذكر أن بعض المشاركين تحدثوا عن موعد 9 يوليو لكن ذلك لا يناسب بعض الفرق التفاوضية.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أمريكي كبير إن وزيري الخارجية الأمريكي، جون كيري وظريف سيلتقيان لاحقا السبت في ظل خلافات رئيسية بشأن اتفاق ستحد إيران بموجبه من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات عنها.

اجتماع وزير الخارجية الإيراني ظريف مع نظيره الأمريكي كيري (صورة أرشيفية)

وسيلتقي الوزيران في العاصمة النمساوية فيينا قبل حلول الموعد النهائي للتوصل لاتفاق نهائي يوم الثلاثاء.

فابيوس: أمام الوفد الإيراني والسداسية 3 مسائل أساسية يجب الاتفاق عليها بشأن برنامج طهران النووي

 قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن أمام إيران والسداسية ثلاث نقاط مهمة يجب التوصل إليها كشرط لتسوية برنامج طهران النووي.

وزير الخارجية الفروسي لوران فابيوس

وتشمل هذه المسائل بحسب فابيوس، تنسيق عمليات تفتيش دقيقة للمنشآت النووية الإيرانية، وفرض قيود طويلة الأمد على البحوث الإيرانية في المجال النووي وتطوير البرنامج النووي. ووضع آلية تسمح بسرعة، إذا لزم الأمر، بإعادة فرض العقوبات ضد طهران.

وأضاف الوزير الفرنسي أن عمليات التفتيش ينبغي أن تشمل كافة المنشآت التي يمكن أن تكون ذات صلة بالبرنامج النووي الإيراني بما في ذلك المنشآت العسكرية.

وأوضح فابيوس "هدفنا هو اتفاق قوي، لا ينتهك حق إيران في امتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية وفي نفس الوقت يجب أن يضمن الاتفاق تخلي إيران وبشكل نهائي عن محاولة امتلاك أسلحة نووية".

وشدد فابيوس على أن تصريحاته تعبر فقط عن موقف بلاده، مشيرا إلى أن بعض المفاوضين الآخرين يتمسكون بوجهة نظر مختلفة.

عقبات تعترض الاتفاق حول النووي الإيراني مع اقتراب المهلة المحددة

ويشير مسؤولون غربيون وإيرانيون إلى وجود فرص كبيرة لنجاح الاتفاق في فيينا.

وأكد دبلوماسي غربي كبير أن الأيام القليلة المقبلة ستكون صعبة، موضحا أن المحادثات ربما تمتد ليومين أو ثلاثة على الأقل بعد انتهاء الموعد المحدد.

يذكر أن خلافات كبيرة ما زالت عالقة، لا سيما قضية تخفيف العقوبات الاقتصادية عن إيران بشكل متسلسل وبشأن طبيعة آليات المراقبة لضمان عدم خرق طهران أي اتفاق.

وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني، كبير المفاوضين، عباس عراقجي للصحفيين أن المفاوضات الحالية "عملية بطيئة وصعبة".

ورشحت معلومات من مسؤولين قريبين من المحادثات تفيد بعدم حدوث قفزة للتوصل إلى اتفاق حتى اللحظة. ولا تزال مسألة سرعة رفع العقوبات عن إيران وآلية تخفيضها مخزون اليورانيوم المنخفض التخصيب عالقة، بالإضافة إلى عدم الاتفاق على دخول مفتشي الأمم المتحدة إلى المواقع العسكرية الإيرانية ومواقع أخرى واتصال الأمم المتحدة بالعلماء الإيرانيين العاملين في المجال النووي.

وينضم إلى المحادثات بين إيران والولايات المتحدة كل من روسيا وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا . ومن المتوقع وصول وزراء خارجية الدول المشاركة إلى فيينا خلال الأيام المقبلة.

البرنامج النووي الإيراني : تسلسل زمني لأهم الأحداث

تعليق موفدتنا إلى فيينا

المصدر: وكالات