بريطانيا تقدم 55 مدرعة "ساكسون" للجيش الأوكراني

أخبار العالم

بريطانيا تقدم 55 مدرعة عربات"ساكسون" المصفحة البريطانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guty

تواصل بريطانيا إلى جانب بعض الدول الغربية تسليح أوكرانيا في ظل أزمتها الداخلية في محاولة كما يبدو لدعم الحل العسكري في شرق أوكرانيا، حيث قتلت الحرب هناك آلاف الأبرياء من المدنيين.

وقال مستشار الرئيس الأوكراني، يوري بيريوكوف على حسابه في الفيسبوك، مساء السبت 20 يونيو/حزيران، أن "55 عربة مصفحة "ساكسون" وصلت إلى أوكرانيا وهي موجودة حاليا في أحد معسكرات الجيش حيث سيتم إعدادها لتنفذ مهام خاصة".

وحسب قوله، فإن كييف سلمت لبريطانيا حوالي 51 ألف جنيه لشراء تلك العربات.

وكانت لندن قد باعت 75 مدرعة "ساكسون" لكييف نهاية عام 2014، وتلقت القوات الأوكرانية 20 منها في بداية هذا العام.

وتعتبر "ساكسون" عربة مصفحة يبلغ وزنها قرابة 11 طنا ويمكن أن تقل 8 أشخاص من قوات الإنزال بالإضافة إلى الطاقم المكون من عسكريين اثنين، وتم تصنيعها في السبعينيات من القرن الماضي. وتم استخدامها خلال الحرب في العراق.

ليتوانيا: مستعدون لدعم أوكرانيا بالأسلحة

 إلى ذلك قال ماريوس يانوكونيس، السفير الليتواني لدى كييف في حديث مع القناة الأوكرانية الخامسة إن بلاده ستواصل إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا، الأمر الذي باشرته منذ عدة أشهر.

وقال السفير: "هذه الإرادة السياسية موجودة وقد تم الإعلان عنها من قبل قادة ليتوانيا. وتم اتخاذ بعض الخطوات، وسنواصلها في المستقبل، بما في ذلك تقديم الأسلحة لأوكرانيا".

عناصر الجيش الأوكراني

وأضاف: ".. نحن مستعدون. ونريد أن نعرض على الدول الأخرى من منطلق نفس المبدأ ضرورة تقديم المساعدة لأوكرانيا بكافة الوسائل، بما فيها الوسائل الحربية. ولا أرى أسبابا لردع هذه السياسة".

"جمهورية دونيتسك" تؤكد نقل كييف صواريخ "غراد" إلى خط التماس

من جانب آخر، أعلنت جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد جنوب شرق أوكرانيا، السبت، أن استخباراتها رصدت ظهور منظومات لصواريخ "غراد" الحديثة التابعة للقوات الأوكرانية على خط التماس.

وقال إدوارد باسورين، المتحدث باسم وزارة الدفاع في الجمهورية إن "استخبارات قوات الدفاع الشعبي التابعة لجمهورية دونيتسك الشعبية تواصل رصد تحركات للعتاد الحربي وأفراد القوات الأوكرانية".

فرد قوات الدفاع الشعبي جنوب شرق أوكرانيا

وكان العسكريون الأوكرانيون جددوا قصفهم منطقة دونباس، في الـ3 من الشهر الحالي، واستخدموا المدفعية الثقيلة التي كان من المفترض سحبها من خط التماس، وفق اتفاقات مينسك الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية والتي تم التوقيع عليها في فبراير/شباط الماضي من قبل قادة روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا في العاصمة البيلاروسية مينسك عقب مفاوضات ماراثونية.

وكانت كييف شنت عملية عسكرية ضد منطقة دونباس جنوب شرق أوكرانيا، في أبريل/نيسان عام 2014، بعد أن رفض سكانها الاعتراف بالانقلاب على السلطات الشرعية. وأدت الأعمال القتالية بين الجيش الأوكراني وقوات الدفاع الشعبي إلى مقتل حوالي 6,5 آلاف شخص.

المصدر: وكالات روسية