كورونا.. فيروس الشرق الأوسط يصل إلى كوريا الجنوبية

الصحة

كورونا.. فيروس الشرق الأوسط يصل إلى كوريا الجنوبيةسائحة صينية في كوريا الجنوبية تحتمي من كورونا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtzx

أكتشف هذا الفيروس لأول مرة في العربية السعودية في عام 2012 من قبل الدكتور المصري محمد علي زكريا المتخصص في علم الفيروسات، بعد ان تمكن من عزله في جسم رجل توفي بسبب اصابته بالمرض.

فيروس كورونا- فيروس تاجي، واطلق عليه عند اكتشافه اسم "سارس" أو "سارس السعودي"، ولكن تم الاتفاق على تسميته فيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطي، ويرمز له بالرمز (MERS-CoV) اختصارا لـ"Middle East Respiratory Syndrome"، وهو الفيروس السادس في فصيلة الفيروسات التاجية.

اكتشفت هذه الفيروسات لأول مرة عام 1960 واطلق عليها اسم التاجية لأنها تشبه شكل التاج. تتميز هذه العائلة بتكاثرها السريع عند وصولها الى سيتوبلازم الخلية.

إنفوجرافيك: فيروس “كورونا” يتمدد شرقا وغربا

كان علماء الفيروسات يعتقدون، حتى بدايات القرن الحالي، بوجود فيروسين فقط من هذه العائلة تصيب الإنسان، هي (HCoV-229E و HCoV-OC43). وفي عام  2003 ظهر فيروس سارس في منطقة هونغ كونغ الصينية، وسجل الوباء 8422 حالة إصابة، منها 916 وفيات. في عام 2004 تم اكتشاف سلالة جديدة سميت باسم NL63. وفي عام 2005 سجلت مجموعة بحثية في جامعة Hong Kong اكتشاف سلالة خامسة سميت باسمHKU1.

اصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا في عام 2012 حذرت فيه من احتمال انتشار فيروس كورونا جديد بعد وفاة أول مصاب بفيروس كورونا من نوع جديد بالمملكة السعودية في يونيو/حزيران عام 2012 ، وأطلقت عليه اسم "فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطي".

انتشر المرض في المملكة العربية السعودية، ومنها انتقل الى دول أخرى عديدة، حيث سجلت خلال الفترة من عام 2012 – 2014 الإصابات والوفيات كما في الجدول ادناه:

عدد الاصابات والوفيات من فيروس كورونا الشرق الأوسط، أبريل 2012 - يونيو 2014

احصائيات كورونا

تشير دراسة حديثة أجرتها وزارة الصحة في المملكة السعودية بالاشتراك مع جامعة كولومبيا الأمريكية ومختبرات "إيكو لاب" الأمريكية الى ان الخبراء تمكنوا من عزل فيروس "كورونا الشرق الأوسط" المسبب للالتهاب الرئوي الحاد، من عينة أخذت من الخفافيش في المملكة. كما بينت دراسة أخرى أجراها فريق علمي من هولندا، ان الجمال وحيدة السنام التي تستخدم في السعودية والدول المجاورة قد تكون سبب انتشار المرض.

أعراض المرض:

أعراض المرض في البداية تكون شبيه بأعراض الإنفلونزا كالعطاس والسعال وانسداد الجيوب الأنفية وافرازات مخاطية وارتفاع درجة حرارة الجسم الى حوالي 39 درجة مئوية. كما تؤدي الإصابة بفيروس كورونا الى فشل كلوي وإلى الوفاة، خاصة لدى المسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة أو ضعيفي المناعة.

انتقال العدوى

تنتقل عدوى المرض عن طريق الجهاز التنفسي والرذاذ والأيادي الملوثة والمخالطة المباشرة مع المريض وحاجياته وملابسه. وقد تأكدت قدرة الفيروس على الانتقال من الشخص المصاب الى الآخرين، بعد إصابة عدد من العاملين في المجال الطبي به.

تبلغ فترة حضانة فيروس كورونا الشرق الأوسط 12 يوما، ويمكن للفيروس البقاء حيا في بيئة سائلة خارج الجسم لمدة 6 ايام، وعلى السطح الجاف ثلاث ساعات.

لغاية هذا اليوم لا يوجد  لقاح أو دواء فعال مضاد لهذا الفيروس، وان الأدوية المستخدمة تفيد فقط في تخفيض حرارة الجسم.

طرق الوقاية:

-  تجنب التعرض الى الرذاذ المنطلق من المريض اثناء العطاس.

-  تجنب ملامسة الأسطح والحاجيات الملوثة

-  عدم لمس العين والأنف والفم قدر المستطاع.

-  غسل اليدين بالماء والصابون جيدا.

-  وضع كمامات واقية على الأنف والفم في الأماكن المزدحمة.

-  كما يجب على الشخص المصاب وضع منديل على الفم والأنف عند العطاس والسعال ومن ثم رميه في سلة المهملات.

-  عدم الاختلاط بالآخرين قدر الإمكان.

تؤكد وكالة الحماية الصحية البريطانية، على أن انتقال الفيروس يبدو محدودا، لأنه لو كان معديا جدا لسجلت اصابات أكثر بكثير مما هي عليه الآن. وتشير الوكالة الى انه يمكن القضاء على الفيروس باستخدام المعقمات والمطهرات في المنزل.

فيروس كورونا في كوريا الجنوبية

سجلت في كوريا الجنوبية منذ نهاية شهر مايو/آيار الماضي وحتى يوم 9 يونيو/حزيران الجاري اصابات عديدة بفيروس كورونا الشرق الأوسط، حوالي مائة إصابة، توفي منهم سبعة، وحالة 9 آخرين حرجة جدا.

نتيجة لانتشار الفيروس في كوريا الجنوبية اتخذت سلطات البلاد اجراءات عديدة لحماية المواطنين ومنع انتشار المرض أكثر فأكثر، حيث اغلقت المدارس ومنعت التجمعات.

فحص الأطفال في كوريا الجنوبية

وقد اعلنت رئيسة الدولة عن منح السلطات الطبية المختصة صلاحيات تسمح لها بغلق أي مستشفى أو مستوصف يشك في انه سبب انتشار المرض، لأن اغلب الإصابات سجلت بعد مراجعة الأشخاص المستشفيات لزيارة اقاربهم.

لقد تسبب انتشار الفيروس في كوريا الجنوبية في امتناع آلاف السياح الأجانب من زيارة البلاد خوفا من الإصابة بهذا الفيروس، حيث بلغ عدد الذين ألغوا حجوزاتهم السابقة أكثر من 45 ألف سائح.

الشيء الملاحظ ايضا ان المتوفين من المسنين فقط، ويقول الخبراء بهذا الصدد إن جسم الشباب وجهازهم المناعي قادر على مكافحة الفيروس، في حين يكون جهاز مناعة الشخص المسن ضعيفا، لذلك لا يمكنه مكافحة الفيروس.

وحسب معلومات منظمة الصحة العالمية سجلت منذ سبتمبر/أيلول عام 2012 وحتى الآن اصابة 1190 شخصا بفيروس كورونا في العالم أجمع، توفي منهم 444 شخصا.

المصدر: وكالات

أفلام وثائقية