العلماء يبددون أساطير عن بلوتو

الفضاء

العلماء يبددون أساطير عن بلوتوبلوتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtze

سيقترب المسبار " New Horisonts " التابع لوكالة "ناسا" الأمريكية في 14 يوليو/تموز من الكوكب القزم بلوتو على مسافة 12.5 ألف كيلومتر وسيلتقط من هذا البعد أول صور فوتوغرافية مكبرة له .

ويعتقد العلماء أن من شأن هذه الصور أن تساعد في تبديد الأساطير التي تشكلت حول الكوكب القزم هذا.

الأسطورة الأولى تفيد بصغر بلوتو:

يظن البعض أن بلوتو هو جرم فضائي قزم، صغير جدا. وفي حقيقة الأمر فإن قطره يعادل 2360 كيلومترا، ما يدل على أن بلوتو أكبر بكثير من أي جرم فضائي يضمه حزام كويبر المتألف من الأجرام الجليدية الطائرة وراء مدار نبتون.

الأسطورة الثانية تفيد بأن بلوتو غارق في ظلام دائم:

يدور بلوتو حول الشمس بمدار بيضوي يتراوح بعده عن الشمس بين 4.4 مليار كيلومتر و7 مليارات كيلومتر. لكن العلماء يعتقون أن نهار بلوتو يشبه الشفق في الأرض.

الأسطورة الثالثة تفيد بأن بلوتو كان قمرا تابعا لنبتون:

تم تفنيد هذه النظرية الخاطئة عام 1965 حيث اكتشف رنين بين مداري بلوتو ونبتون، أي أن كل دورتين لبلوتو حول الشمس توافقان 3 دورات لنبتون. ويعتبر هذا الرنين أمرا مستقرا ولا يزال قائما على مدى ملايين الأعوام.

الاسطورة الرابعة تفيد بأن بلوتو هو عالم من الجليد:

يُغطى سطح بلوتو بالجليد المتألف من النيتروجين والميثان فعلا. لكن تحت هذا الغطاء توجد صخور.

الأسطورة الخامسة تفيد بأن بلوتو لا يمتلك غلافا غازيا:

اكتشف الباحثون عام 1985 على بلوتو غلافا غازيا متألفا من النيتروجين وأكسيد الكربون والميثان. وحسب القياسات التي عملت عام 2010 فإن الغلاف الغازي لبلوتو يمتد إلى 3 آلاف كيلومتر. ولدى ابتعاد بلوتو عن الشمس يتجمد غلافه ويترسب على سطحه. ولدى اقترابه من الشمس يذوب الجليد ويتحول إلى غازات.

المصدر: نوفوستي"

توتير RTarabic