جولة جديدة "حاسمة" للحوار الليبي في الصخيرات

أخبار العالم العربي

جولة جديدة الممثل الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون في مؤتمر صحفي بقصر المؤتمرات في الصخيرات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtwg

تستأنف الأمم المتحدة الاثنين 8 يونيو/حزيران جولة جديدة "حاسمة" من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات المغربية.

وقالت البعثة الأممية إن "الأطراف ستناقش اليوم المسودة الجديدة للاتفاق السياسي بالاستناد إلى الملاحظات التي قدمتها الأطراف أخيرا".

وأضافت أن لديها "قناعة راسخة أن هذه الجولة ستكون حاسمة"، داعية الأطراف الليبية المعنية الى الانخراط في المناقشات بروح المصالحة للتوصل إلى تسوية، والإصرار على التوصل الى اتفاق سياسي لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

وناشدتها "تحمل مسؤولياتها التاريخية بالحفاظ على المصلحة الوطنية العليا لبلادها، وأنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الحالية في ليبيا، وليس هناك من حل خارج الإطار السياسي".

هذا وأعرب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي عن أمله في نجاح الجولة الأخيرة من الحوار السياسي بين ممثلي الأطراف الرئيسية للأزمة في البلاد، والذي من المقرر أن ينطلق الاثنين في مدينة الصخيرات المغربية.

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي

وأكد الدباشي أن الأمم المتحدة "تبحث عن حل للخروج بليبيا إلى بر الأمان"، منوها بأن الوثيقة السابقة "كانت بها جوانب عدة أبدى كلا الطرفين اعتراضهما عليها، ولذلك وجب على الأمم المتحدة مراجعتها وإصدار وثيقة نهائية ترضي جميع الأطراف".

وحول فرض العقوبات على بعض الشخصيات الليبية اعتبر الدباشي أن الإجراءات المستخدمة "غير صحيحة، ويجب أن تتم حسب القواعد المعمول بها، أما إذا كان الهدف هو إنجاح الحوار أو إيجاد التوازن فيجب أن يكون بالمنطق ولا يتبع أسلوب المحاصصة".

كما شدد المندوب الليبي على أن من يعرقل الحوار "هم المصرون على حمل السلاح ضد المدنيين ويسعون لاستمرار الحرب من أجل مصالحهم، وهناك من يقدم الفتاوى الدينية للتحريض على القتال".

قبائل ليبية تحضّر لملتقى يجمع كافة القبائل

في غضون ذلك اجتمع ممثلون عن عدد من القبائل الليبية الأحد في مدينة المرج للتحضير لملتقى شامل يجمع جميع القبائل على مستوى البلاد بهدف توحيد الليبيين.

ضريح عمر المختار

وقال أحد أعضاء اللجنة التحضيرية إن الملتقى الموسع سينعقد خلال الفترة القريبة القادمة في مدينة سلوق "بجوار ضريح شيخ الشهداء عمر المختار" تحت شعار "ليبيا تجمع كل الليبيين"، مضيفا أن اجتماع المرج حضره ممثلون عن قبائل المنطقة الغربية والشرقية والجنوبية، اتفقوا خلاله على تسمية الشيخ عبدالحميد أحمد الكزة من قبيلة العواقير رئيسا للجنة العليا التحضيرية.

كما اتفق الحاضرون وفق المصدر نفسه على عقد اجتماع تنسيقي لاحق في مدينة سلوق لتسمية المشاركين في اللجان التحضيرية من ممثلي القبائل الليبية عن المناطق الغربية والشرقية والجنوبية، حيث يمثل كل منطقة 20 شخصا.

المصدر: "بوابة الوسط"