موسكو تدعو مجلس الأمن للضغط على كييف من أجل منع خروج الوضع عن نطاق السيطرة

أخبار العالم

موسكو تدعو مجلس الأمن للضغط على كييف من أجل منع خروج الوضع عن نطاق السيطرةفيتالي تشوركين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtqu

دعا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين الجمعة 5 يونيو/ حزيران مجلس الأمن الدولي إلى الضغط على السلطات الأوكرانية من أجل تجنب خروج الوضع في دونباس عن نطاق السيطرة.

ودعا في كلمة له خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي المكرس لتطورات الوضع في شرق أوكرانيا، إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية لتطبيع الوضع في منطقة النزاع، حيث استؤنفت العمليات القتالية منذ يومين.

وأوضح: "إذ سمحنا لكييف بالاستمرار في المماطلة فيما يخص اتخاذ الخطوات السياسية الضرورية تجاه دونباس، فمن غير المستبعد أن يخرج الوضع عن نطاق السيطرة مجددا، إذ ستكون عواقب ذلك غير قابلة للتنبؤ".

واعتبر تشوركين أن الاستفزازات العسكرية الأخيرة ضد مدن دونباس قد تكون مرتبطة بالديناميكية الإيجابية للتسوية والتي سجلت خلال اجتماعات مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا.

كما دعا المندوب الروسي بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي إلى تعديل أسلوب تقاريرها المتعلقة بالوضع في دونباس، لجعلها أكثرا تفصيلا. واقترحت إدراج أسماء المصابين جراء عمليات القصف في هذه التقارير، وناشد المراقبين الإشارة إلى الجانب المذنب لدى تسجيلهم لأي خرق من الخروق لوقف إطلاق النار.

وأوضح تشوركين أن روسيا تشارك الأمم المتحدة قلقها إزاء استئناف العمليات القتالية في دونباس.

وانتقد الدبلوماسي الروسي رفض كييف الشروع في تطبيق اتفاقات مينسك فيما يخص إقامة حوار مباشر مع جمهوريتي دوينستك ولوغانسك الشعبيتين. وتابع أن السلطات الأوكرانية تمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى منطقة النزاع شرقي البلاد.

وأضاف أن موسكو تستغرب من انعدام أي رد من قبل الدول الغربية على تدهور الوضع الإنساني في شرق أوكرانيا.

وأضاف: "علاوة على ذلك تتواصل توريدات الأسلحة إلى كييف بما في ذلك المدرعات، بالإضافة إلى إرسال مئات المدربين الغربيين لتدريب العسكريين الأوكرانيين. ولقد تحدثت الأنباء أكثر من مرة عن وجود عناصر من الشركات العسكرية الخاصة بالقرب من منطقة دونباس".

وتساءل قائلا: "ألا يعد ذلك تحريضا مباشرا على استئناف العمليات العسكرية، بالإضافة إلى كونه انتهاكا سافرا للبند العاشر في اتفاقات مينسك؟".

واعتبر المندوب الروسي أن القيادة الأوكرانية لم تنفذ البند المذكور من اتفاقات مينسك، وهي غير قادرة أو ربما لا تريد فرض سيطرتها على كتائب المتطوعين التي تنشط في شرق البلاد وتنخرط في عمليات الابتزاز والاضطهاد. 

يذكر أن تشوريكن أشار في تصريح له قبل اجتماع المجلس إلى أن هناك انزعاجا متزايدا في الغرب من عدم وفاء كييف بالتزاماتها في إطار اتفاقات مينسك. 

دعوة أممية لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى شرق أوكرانيا

هذا ودعت الأمم المتحدة سلطات كييف وقوات الدفاع الشعبي إلى توفير الأمن لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى شرق أوكرانيا.

 جاء ذلك على لسان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان خلال جلسة مجلس الأمن الجمعة .

مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان

وحسب قوله فإن مسألة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان دونباس تثير قلقا خاصا.  وأشار إلى أن على كل أطراف النزاع العمل وبشكل عاجل ودون عوائق لضمان وصول المساعدات الانسانية إلى شرق أوكرانيا، سواء كانت من قبل الأمم المتحدة أو من المؤسسات غير الحكومية. كما ذكر فيلتمان أن على الحكومة الأوكرانية إزالة كافة العراقيل البيروقراطية التي تحول دون تحقيق ذلك. 

وقال المسؤول الأممي إن أكثر من 6400 شخص قتلوا منذ بداية النزاع، مشيرا إلى أن الإحصائيات الأخيرة تدل على مقتل 28 شخصا بينهم 9 مدنيين خلال يوم الأربعاء فقط في بلدة ماريينكا (في محيط مدينة دونيتسك).

وأكد فيلتمان أن الأوضاع الإنسانية في شرق أوكرانيا تبقى صعبة جدا. وأن هذا البلد دخل الآن في صفوف الدول العشر التي يوجد فيها نازحون حيث بلغ عددهم مليونا وثلاثمئة ألف شخص، مشيرا إلى أن نحو نزح 16 ألف شخص نزحوا في الأسبوع الأخير.

"الأمن والتعاون" تدعو طرفي النزاع في دونباس للعودة إلى طاولة المفاوضات

بدوره دعا ألكسندر هوغ نائب رئيس بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي في شرق أوكرانيا، طرفي النزاع في أوكرانيا للعودة إلى طاولة المفاوضات في شرق البلاد. 

ألكسندر هوغ نائب رئيس بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي

وقال: "تظهر الأحداث الأخيرة حول بلدة ماريينكا أن الطرفين اختارا الحل العسكري بدلا من التقدم في مسار التسوية السياسية. ويجب عليهما التوقف لكي لا نواجه مزيدا من تصعيد النزاع".

وأشار هوغ إلى  تنامي مستويات العنف في شرق أوكرانيا وتزايد الانتهاكات لنظام وقف إطلاق النار. وذكر أن الطرفين يواصلان نشر مواقعهما العسكرية بالقرب من مراكز سكانية ومؤسسات مدنية، ما يؤدي إلى ارتفاع حصيلة الضحيا في صفوف المدنيين.

آثار القصف على مدينة دونيتسك

وأضاف هوغ أن الوضع الإنساني في منطقة النزاع ما زال يثير قلقا بالغا. وتابع: "إننا ندعو الطرفين للعودة إلى طاولة المفاوضات بصورة عاجلة وحل كافة الخلافات ضمن الصيغة التي تحددها مجموعة الاتصال الثلاثية".

يذكر أن المعارك في محيط بلدة ماريينكا الأوكرانية اندلعت يوم 3 يونيو/حزيران، وتبادل طرفا النزاع الاتهامات بالمبادرة إلى استئناف القتال.

تعليق مراسلتنا في واشنطن

تعليق كيريل كوكتيش الأستاذ في جامعة موسكو للعلاقات الدولية

المصدر: وكالات