الاتحاد الأوروبي يدعو طرفي النزاع في أوكرانيا إلى الالتزام باتفاقات مينسك

أخبار العالم

الاتحاد الأوروبي يدعو طرفي النزاع في أوكرانيا إلى الالتزام باتفاقات مينسكآثار عمليات قصف في شرق أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtnb

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من تصعيد الوضع الميداني في شرق أوكرانيا، داعيا كلا الطرفين إلى الالتزام بنظام وقف إطلاق النار حسب اتفاقات مينسك.

وقالت مايا كوسيانتشيتش المتحدثة باسم مكتب الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي في تصريح صحفي الخميس 4 يونيو/حزيران: "نحن قلقون من القصف على بلدة ماريينكا وتصعيد العنف. ويجب أن يكون الالتزام بوقف إطلاق النار شاملا".

وأضافت كوسيانتشيتش: "تعد المعارك التي دارت أمس في محيط بلدة ماريينكا القريبة من دونيتسك أكبر انتهاك لنظام وقف إطلاق النار في ضوء اتفاقات مينسك. وهناك خطر أن يطلق هذا التصعيد دوامة جديدة من العنف والمعاناة. ونحن ندعو كلا الطرفين إلى الالتزام باتفاقات مينسك، علما بأنها الحل الوحيد للأزمة".

يأتي ذلك على خلفية تبادل الاتهامات بين كييف وجمهورية دونيتسك الشعبية باستخدام الأسلحة الثقيلة وتكثيف عمليات القصف على خط التماس، فيما اشتدت المعارك في محيط بلدة ماريينكا الخاضعة لسيطرة القوات الأوكرانية.

برلين تحذر من خطر خروج الوضع في دونباس عن نطاق السيطرة في أية لحظة

بدوره أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن قلقه من تدهور الوضع الأمني في شرق أوكرانيا.

وقال في تصريح صحفي إثر اجتماع عقده الخميس في برلين مع نظيره الأوكراني بافيل كليمكين: "قد يخرج الوضع عن نطاق السيطرة في أية لحظة".

وحذر من المخاطر التي تنطوي عليها الأحداث الأخيرة، معتبرا أنها قد تجر الطرفين إلى تصعيد عسكري جديد. وتابع: "إننا ننتظر من الجميع أن يلتزموا باتفاقات مينسك". ودعا موسكو إلى إرسال إشارات ملحة بهذا الشأن إلى خصوم كييف في شرق أوكرانيا.

وشدد شتاينماير مجددا على عدم وجود أي بديل لتطبيق اتفاقات مينسك.

باريس قلقة من المعارك في محيط ماريينكا

من جانبها أعربت باريس عن قلقها من التصعيد الميداني الأخير في شرق أوكرانيا.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية: "يجب وضع حد للصدامات بكافة أشكالها فورا. لا يمكن التوصل إلى تسوية سلمية وطويلة الأمد في شرق أوكرانيا، إلا عبر التطبيق الشامل لبنود اتفاقات مينسك".

وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاقات السلمية تم التوقيع عليها في مينسك يوم 12 فبراير/شباط الماضي بعد مفاوضات بين زعماء أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا استمرت ساعات عدة. وبالتزامن مع هذه المفاوضات جرت في مينسك مفاوضات أخرى بين كييف وممثلي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد، أسفرت عن تنسيق شروط وقف إطلاق النار.

الناتو: على كلا طرفي النزاع الأوكراني احترام نظام وقف إطلاق النار

من جهته، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ للصحفيين في أوسلو، الأربعاء، أن على كلا طرفي النزاع في أوكرانيا سحب الأسلحة الثقيلة من خط التماس واحترام نظام وقف إطلاق النار.

وأضاف، كالعادة، أنه على روسيا أن تبذل كافة جهودها من أجل تجنيب المزيد من تصعيد النزاع.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون