بوروشينكو: الأمن الأوكراني سيكون متطابقا بالكامل مع معايير الناتو

أخبار العالم

بوروشينكو: الأمن الأوكراني سيكون متطابقا بالكامل مع معايير الناتوبيترو بوروشينكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtn6

أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أن مجال الأمن الأوكراني سيكون بالكامل متطابقا مع معايير الناتو، مؤكدا أن قضية انضمام البلاد إلى الحلف يجب البت فيها عبر استفتاء عام.

وقال بوروشينكو في خطابه السنوي للبرلمان يوم الخميس 4 يونيو/حزيران، "كل ما نسعى للقيام به في مجال الأمن سيجري تكييفه لمعايير الناتو. ومهمتنا تتمثل في تحقيق كل الشروط المطلوبة للانضمام (إلى الحلف)".

وأشار الرئيس الأوكراني إلى أن استطلاعات الرأي العام تظهر أن عدد الراغبين في انضمام البلاد إلى الناتو تجاوز لأول مرة في التاريخ عدد المعارضين لذلك، مؤكدا في ذات الوقت وجود خلافات جدية بين مختلف المناطق بهذا الشأن. كما قال إن "العديد من شركاء أوكرانيا في الغرب لا يرحبون كثيرا بمثل هذه التقلبات الجذرية والسريعة في الرأي العام ولا يسعون إلى فتح أبواب الناتو أمام كييف في اللحظة الراهنة".

وأضاف: "في هذه القضية لن ننظر إلى موسكو لكننا لا نستطيع تجاهل رأي شركائنا الغربيين، وسندافع بصرامة عن مصالحنا"، مذكّرا بأن أوكرانيا ألغت مبدأ الحيادية في القانون الأوكراني حول مبادئ السياسة الداخلية والخارجية وتبنت استراتيجية جديدة للأمن الوطني تهدف إلى حصول البلاد على العضوية الكاملة في حلف شمال الأطلسي.

وأعلن بوروشينكو عن خطة زيادة حجم القوات المسلحة إلى 250 ألف شخص وزيادة تمويل الجيش في عام 2016 المقبل بسبب خطر استمرار القتال في منطقة دونباس وكذلك خطر "التدخل الشامل على طول الحدود مع روسيا"، داعيا إلى تحديث الجيش وإنتاج أنواع حديثة من الأسلحة والآليات العسكرية. وأضاف أن تطوير قطاع الإنتاج العسكري سيعطي زخما لتطوير الاقتصاد.

من جهة أخرى أقر نواب البرلمان الأوكراني قانونا يسمح بالاستعانة بقوات أجنبية لحفظ "السلام والأمن في البلاد"، وأوضح ملحق القانون المذكور أن "إجراء عملية دولية لحفظ السلام والأمن في أوكرانيا سيضمن تنفيذ بروتوكول ختامي لمشاورات مجموعة الاتصال بفعالية".

بوروشينكو ينتقد عمله في موقع الرئاسة وأداء الحكومة والبرلمان

وأعرب الرئيس بوروشينكو عن عدم ارتياحه لعمل حكومة وبرلمان البلاد، دون أن يستثني نفسه في موقع الرئاسة.

وقال بوروشينكو في خطابه السنوي في البرلمان: "كثيرا ما يوجه إليّ سؤال حول ما إذا كنت راضيا عن أداء الحكومة. بالطبع، لا. وهل أنا راض عن عمل البرلمان؟ بالتأكيد، لا. علاوة على ذلك سأقول إنني لست مرتاحا لعمل نفسي. هل تعلمون لماذا؟ لأن الشعب ليس راضيا عنا كثيرا".

وأكد الرئيس الأوكراني أن السلطات يجب ألا تشكي من المطالب والمعايير العالية لعملها، قائلا: "أنتم – نواب ووزراء، مثلي أنا، الرئيس، بالتأكيد لستم أنتم من يعاني أكثر من غيره في البلاد. مهمتنا المشتركة تكمن في مضاعفة الجهود أو زيادتها ثلاثة أضعاف من أجل إجراء تغييرات في البلاد. وحان الوقت أيضا لتحليل مدى توافق خطواتنا مع الاستراتيجية المقررة والتخطيط لمهمات تكتيكية قريبة".

من جهة أخرى أكد بوروشينكو أن أكثر من 50 ألف عسكري أوكراني يتواجدون حاليا في منطقة العملية الأمنية الخاصة بشرق أوكرانيا.

بوروشينكو: لا يمكن حاليا استعادة العلاقات الاقتصادية مع دونباس

وبشأن الحصار الاقتصادي على المناطق غير التابعة لسيطرة كييف في شرق البلاد أكد الرئيس الأوكراني أنه لا يمكن استعادة العلاقات الاقتصادية والاجتماعية مع تلك المناطق ما لم تتمكن السلطات الأوكرانية من فرض سيطرتها على كامل حدودها مع روسيا.

وقال بوروشينكو إن مستوى العلاقات الاقتصادية مع المناطق غير الخاضعة لسيطرة كييف يبقى على ما هو عليه حتى تحقيق تقدم ملموس في تنفيذ اتفاقات مينسك، مضيفا أن الحد الأقصى لما يمكن أن تفعله كييف الآن يتمثل في تقديم مساعدات إنسانية أوكرانية وتصريف المعاشات لمن سجل في المناطق التابعة لكييف.

وأشار إلى أن شركاء أوكرانيا من الخارج مستعدون لمساعدة دونباس "كجزء لا يتجزأ" من أراضي البلاد.

المصدر: وكالات