المالكي يطالب بحل الدولتين ووقف كل الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني

أخبار العالم العربي

المالكي يطالب بحل الدولتين ووقف كل الانتهاكات بحق الشعب الفلسطينيوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtkx

وقف الاستيطان ومصادرة الأراضي ووضع حد للإجراءات والممارسات الرامية لتهويد مدينة القدس، وحل الدولتين مطالب دعا إليها وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

كما دعا المالكي في لقاء جمعه بنظيره الكندي روب نيكلسون الأربعاء 3 يونيو/ حزيران في رام الله، كندا إلى الضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

وإن تتالت وتعالت الأصوات لحل الدولتين إلا أنها لم ترق إلى الفعل على أرض الواقع وبقيت في حدود استصدار البيانات، هذا ما ندد به رياض المالكي مشددا على أن حل الدولتين أصبح ضروريا، وأن الأمر يتطلب إرادة فاعلة من المجتمع الدولي لتطبيقه.

وفي السياق نفسه جدد المسؤول الفلسطيني دعوته لاتخاذ خطوات فاعلة للضغط على الحكومة الإسرائيلية الجديدة للالتزام بمبدأ حل الدولتين وفق الشرعية الدولية.

ووفق مراقبين فإن المطالبة بأن تكون دولة فلسطين مستقلة هي أمر مشروع، وهو ما تناغم معه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حين قال إنه على استعداد للتوجه صوبه، مستدركا بأن المقومات الضرورية والأساسية غير متوفرة لذلك في الوقت الراهن.

نتانياهو وشتاينماير

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال لقائه مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الأحد 31 مايو/أيار في القدس، حيث تمسك بفكرة أن الحل الوحيد لإحلال سلام دائم في المنطقة هو إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بإسرائيل دولة يهودية، مشيرا إلى أن المفاوضات المباشرة بين الطرفين هي السبيل الوحيد للمضي قدما في هذا الشأن.

تصريحات نتنياهو واجهها وزير الخارجية الفلسطيني بقوة قائلا إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يعمل على تقويض حل الدولتين ويمارس التضليل الإعلامي للمجتمع الدولي من خلال تصريحات تتناقض مع الممارسات والإجراءات اليومية في الأراضي المحتلة.

وأضاف رياض المالكي أن رؤساء الأحزاب في حكومة نتنياهو لا يؤمنون ولا يؤيدون حل الدولتين من خلال تصريحاتهم العلنية برفضهم قيام دولة فلسطينية وفق مبدأ حل الدولتين ودعمهم للاستيطان والقوانين العنصرية بحق الشعب الفلسطيني.

هذا وقد بين المالكي أن السلطة الفلسطينية ملتزمة بالعودة للمفاوضات الجادة والفاعلة ضمن استراتيجية تهدف إلى حل الدولتين.

من جانبه، أوضح وزير الخارجية الكندي، أن حكومته تواصل الجهود الدبلوماسية لدعم عملية السلام من خلال المفاوضات وإنجاحها، باعتبارها من أهم وأفضل الفرص لتنفيذ حل الدولتين.

وفي تصريحات متناقضة، كان وزير خارجية كندا قبل لقائه المالكي قد قال "كل من يدير ظهره لإسرائيل يضر أو يغلق عينيه أمام النشاطات المعادية لها هو يضر بنفسه".

وتباحث نتنياهو ونيكلسون في كيفية إحياء المفاوضات والعملية السياسية في الشرق الأوسط إضافة إلى التحديات الأمنية التي تواجهها إسرائيل من بينها إيران و"داعش" والتهديدات الأخرى.

باراك أوباما

وفي "تصعيد" جديد بين الولايات المتحدة وإسرائيل، أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أن شروط نتنياهو للخوض في المفاوضات مع الفلسطينيين قد تقود إلى فقدان إسرائيل لمصداقيتها.

وقال أوباما إن موقف نتنياهو فيه تحفظات كثيرة وشروط ملحة لدرجة تجعل من غير الواقعي التفكير بأن هذه الشروط سيتم تلبيتها في أي وقت في المستقبل القريب.

يذكر أن فرانك فالتر شتاينماير عقب لقائه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في القدس، طالب إسرائيل بإجراء جولة مفاوضات جديدة مع الفلسطينيين من أجل إقامة دولة فلسطينية.

وحذر وزير الخارجية الألماني من خطورة حرب جديدة في غزة، مشيرا إلى أن أي تصعيد عسكري جديد سيكون بمثابة التطور الأسوأ بالنسبة لكلا الجانبين، علما بأن شتاينماير وخلال زيارته لقطاع غزة وصف القطاع كبرميل بارود لا يجوز تركه ينفجر.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية