جنيف قد تستضيف المفاوضات المزمعة بين أطراف الأزمة اليمنية

أخبار العالم العربي

جنيف قد تستضيف المفاوضات المزمعة بين أطراف الأزمة اليمنيةفرحان حق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grjy

قال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، إنه من المحتمل أن تستضيف جنيف المفاوضات المزمعة بين أطراف الأزمة اليمنية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده حق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي رد على سؤال بشأن إمكانية نقل مؤتمر حوار الرياض لحل الأزمة اليمنية إلى مكان آخر، أوضح حق، أن جنيف هي "أحد الأماكن المقترحة لإجراء هذه المحادثات"، لكنه لم يشر إلى موعد محدد لإجراء تلك المحادثات.

وحدد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، 17 أيار/ مايو الجاري، كموعد لانطلاق مؤتمر حوار الرياض لحل الأزمة في البلاد.

وأشار حق إلى أن كي مون "يسعى بقوة إلى وقف إطلاق النار في اليمن، في ظل الحاجة إلى هدنة إنسانية لدخول المساعدات".

ولفت إلى أن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، سيلتقي جميع أطراف الأزمة، بما في ذلك جماعة الحوثي.

واليوم التقى ولد الشيخ في باريس مع المتحدث باسم الأليزيه والمتحدث باسم الخارجية إضافة إلى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

وتم خلال الاجتماع بحث تطورات الأوضاع في اليمن، والجهود التي تبذل لدفع العملية السياسية السلمية على أساس المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بما فيها القرار 2216.

وتم التأكيد خلال الاجتماع على أهمية عقد مؤتمر الرياض في 17 مايو الحالي، وتكثيف الجهود لإيصال مساعدات الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني، واستمرار التعاون والتنسيق بين مجلس التعاون والأمم المتحدة لدعم الحل السياسي وتعزيز الأمن والاستقرار في اليمن.

ويسافر ولد الشيخ غدا إلى الرياض حيث يلتقي هناك الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائب الرئيس خالد بحاح.

وكانت فرنسا ودول مجلس التعاون الخليجي، دعت في بيان مشترك، أمس الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى "مساندة جهود الحكومة الشرعية في اليمن لتحقيق عملية سياسية شاملة وإعادة السلام إليه".

كما دعا البيان، الذي صدر عقب القمة التشاروية الخليجية التي حضرها الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، إلى "إعداد مرحلة انتقال سياسي سلمية وفق مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والتنفيذ الكامل والدقيق لقرار مجلس الأمن الدولي 2216، والقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.

وأمس الثلاثاء، رفضت جماعة الحوثي، في تصريحات خاصة للقيادي في الجماعة، محمد البخيتي، مؤتمر حوار الرياض لحل الأزمة في اليمن.

وكان هادي دعا في آذار/ مارس الماضي إلى نقل جلسات الحوار بين مختلف الجهات اليمنية للخروج من الأزمة الحالية من صنعاء إلى الرياض.

المصدر: وكالات