لافروف: رفع العقوبات عن إيران يخدم مصلحة روسيا وسيعود بالمنفعة عليها

أخبار روسيا

لافروف: رفع العقوبات عن إيران يخدم مصلحة روسيا وسيعود بالمنفعة عليهاوزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqfx

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء 22 أبريل/نيسان أن رفع العقوبات عن إيران من مصلحة روسيا كليا، كما أنها ستستفيد من العلاقات التجارية والاقتصادية بين موسكو وطهران.

تصريحات لافروف جاءت ردا سؤال صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" الروسية عن مغزى دعم موسكو لرفع العقوبات عن طهران في الوقت الذي يمكن أن يؤدي ذلك إلى انهيار أسعار النفط، الأمر الذي ليس من مصلحة روسيا.

وأشار الوزير إلى أن دول الشرق الأوسط والأدنى، إلى جانب شمال إفريقيا تعيش حاليا مرحلة "هزات جدية منها المتعلقة بتنامي نشاطات قوى التطرف والإرهاب، إلى جانب تفاقم الصراعات القومية والطائفية".

وأعرب لافروف بهذا الصدد عن اعتقاده بأن تواصل تدهور الأوضاع في المنطقة من شأنه أن ينعكس سلبا على الاستقرار الدولي ويضرب مصالح كثير من الدول ومنها روسيا.

وفي هذا السياق لفت الوزير إلى أن المضي قدما في تسوية الملف النووي الإيراني ورفع جميع العقوبات عن إيران، سواء أكانت دولية أو أحادية الجانب، سيخدم المصالح الروسية. وذكر أن إيران تعد شريكا قديما لروسيا وتربط بين البلدين أواصر الصداقة وحسن الجوار، بالتالي فإن تخفيف التوتر حول إيران سيخدم العلاقات الثنائية وسيدور "بالمنفعة الملموسة على روسيا".

وذكر لافروف أن موسكو تنطلق من أن "المشاركة المتكاملة لطهران في الشؤون الإقليمية ستخدم هدفا لضمان الأمن في الخليج والمناطق المتاخمة له"، كما أن "إعادة الاستقرار إلى الشرق الاوسط وشمال إفريقيا ستعيد دولها إلى حياتها الطبيعية وستزيل العوائق أمام عودتها إلى المبادلات الاقتصادية الخارجية المتكاملة، الأمر الذي يخدم توسيع تعاوننا التجاري والاقتصادي المتبادل والمنفعة مع هذه الدول، وتعزيز وجود الشركات الروسية في هذه الأسواق الواعدة جدا".

لافروف: روسيا تعترض مبدئيا على استخدام التقييدات في العلاقات الدولية

كما لفت الوزير إلى أن روسيا من حيث المبدأ ضد "استخدام أساليب الضغط وتقييد الحقوق المشروعة للدول بدوافع منفعية وأنانية في مجال العلاقات الدولية"، مضيفا أنها "سياسة قصيرة الرؤية عادة ما تضرب مصالح أنصار هذه السياسة أنفسهم".

وأعرب لافروف عن اعتقاد روسيا بأن العالم المعاصر بحاجة إلى "البحث عن توازن عقلاني بين المصالح والخطوات المتضامنة لحل المشكلات المشتركة"، وهو مبدأ ينطبق على مجال الطاقة أيضا.

هذا وشدد وزير الخارجية الروسي على انعدام تقييدات دولية فيما يتعلق بتصدير النفط والغاز الإيرانيين، مشيرا إلى أن طهران لا تزال تبيعهما حاليا للدول "التي لا تخاف من تقييدات غربية غير شرعية، وكذلك لدول توصلت إلى اتفاق بالتراضي مع واشنطن".

المصدر: "تاس"

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة