الخارجية السورية: نحو 700 مسلح انضموا مؤخرا إلى صفوف الجيش

أخبار العالم العربي

الخارجية السورية: نحو 700 مسلح انضموا مؤخرا إلى صفوف الجيشفيصل المقداد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/goik

أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد أن نحو 700 مسلح انضموا مؤخرا إلى جانب الجيش السوري، لافتا إلى أن دمشق لا تغلق الباب أمام من يريد إلقاء السلاح.

وقال مقداد الخميس 26 مارس/آذار في هذا الصدد، حسبما نقلت عنه وكالة "تاس"، إنه تبذل جهود كبيرة للمصالحة في سوريا. المصالحة جرت مع عدد من المجموعات المسلحة التي ابتعدت عن استعمال السلاح وتعمل من أجل المصالح الوطنية السورية. نحو 700 مسلح انتقلوا إلى جانب الحكومة وهم الىن يقاتلون في عدة مناطق إلى جانب الجيش السوري بما في ذلك في ضواحي دمشق.

وأبدى المسؤول السوري استعداد دمشق للمشاركة في اللقاء المرتقب في موسكو الذي دعت إليه روسيا عددا كبيرا من المعارضين، وذلك "من أجل انجاح الجهود التي يبذلها اصدقاؤنا الروس الذين نثق بهم تماما ونعرف صدق نواياهم".

 من جهة أخرى، دعا نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى إجراء حوار مع الدول التي تدعم المسلحين لتنفيذ خطته للسلام.

وقال مقداد في هذا الشأن إن سوريا ساندت فكرة دي ميستورا الخاصة لتجميد القتال جزئيا، وإن دمشق مستعدة لتنفيذ كل ما يُطلب منها في إطار اتفاقاتها مع المبعوث الاممي، مضيفا أن المسلحين يرفضون التواصل مع دي ميستورا، وأيضا السعودية وقطر وتركيا، لإفشال خطة المبعوث الدولي.

من جهة اخرى، طالب المقداد منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بالإسراع في إرسال الوسائط الخاصة بتدمير مواقع تصنيع الاسلحة الكيميائية، مضيفا أن سوريا اتخذت قرارا وهي لم تلغه من أجل إغلاق مسألة السلاح الكيميائي السوري. وهذا القرار التاريخي اتخذ من دون تردد بفضل الحوار بين سوريا وروسيا.

واشار المسؤول السوري الى وجود نفق خاص بإنتاج الأسلحة الكيميائية ويحتاج تدميره إلى وسائط خاصة ويتعين على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية توفيرها، مضيفا أن التأخير في تسليمها تتحمل مسؤوليته المنظمة الدولية والدول الأعضاء فيها لا بلاده.

المصدر: RT + "تاس"

الأزمة اليمنية